بالدليل القاطع…هذه هي الصور التي التقطها القمر “محمد السادس” وفضحت تحركات البوليساريو في المنطقة العازلة
ع ز

المحرر ـ متابعة

من خلال تحركاتها الشبوهة على مستوى شرق الجدار الدفاعي المغربي بالصحراء، يبدو ان جبهة البوليساريو الانفصالية، تخطط من وراء ذلك وبجدية لنقل مقر “وزارة دفاعها” الوهمية، المتضمنة مكاتب قائد الأركان العامة للمليشيا المسلحة وقادة الوحدات العسكرية، إلى المنطقة منزوعة السلاح شرق الجدار الأمني المغربي.

ووفق مصادر اعلامية فان التحرك، الذي تشهده منطقة البئر الحلو، تسعى من خلاله الجبهة الانفصالية الى تشييد بنية تحتية في المنطقة بغرض بناء ما تسميه الجبهة وزارة دفاعها، كما تهدف عملية نقل منشئات إدارية وعسكرية إلى شرق الجدار الأمني إلى جعلها نواة مخيم جديد لتوطين عشرات الآلاف من خمسة مخيمات مقامة في ولاية تندوف، جنوب الجزائر.

ووفق المصادر ذاتها فقد أظهرت صور فضائية تطور أشغال بناء منشئات عدة أخيرا؛ إحداها على مساحة 900 متر مربع (المنشأة الأولى)، وأخرى على مساحة 2000 متر مربع (المنشأة الثانية)، مع وجود دلائل على احتمال إخضاعها لتوسيع كبير مستقبلا.

وتضيف المصادر انه تم ا تم الانتهاء، أخيرا أيضا، من تشييد منصات بساحة مخصصة للاستعراضات العسكرية، بطول ممتد على مسافة قدرها 320 مترا. كما يتم بناء هذه المنشئات على بعد 8 كيلومترات فقط من مركز مراقبة تابع لبعثة “مينورسو” الأممية، المشرفة على مراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في الصحراء.

وأكدت المصادر ان هذه التشييدات الخادمة مشروع التوطين المستقبلي من المنتظر أن يتم، بعد استنفاد كافة الحلول الدبلوماسية، توجيه ضربات جوية لإزالة كافة المنشئات الخاصة بانفصاليي البوليساريو شرقي الجدار الأمني المغربي.

  •   
  •   
  •  
  •  

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات مغلقة.