المقاطعة تدفع البيجيدي المطالبة بتحديد سعر أعلى لأثمنة المحروقات
ع ل

المحرر- متابعة

شرعت لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب اليوم الثلاثاء في مناقشة تقرير اللجنة الاستطلاعية حول قطاع المحروقات .

في هذا الصدد، دافع إدريس الأزمي، رئيس فريق العدالة والتنمية على قرار رفع الدعم عن قطاع المحروقات، الذي اتخذته حكومة بنكيران.

وقال الأزمي “إن رفع الدعم عن قطاع المحروقات حرر رقبة الدولة من المديونية واللجوء للاستدانة الخارجية، بعدما وصلت ميزانية صندوق المقاصة 50 مليار درهم، وهو ما يفوق الميزانية الموجهة للاستثمار”.

وأضاف “نسجل باعتزاز ان الدولة استفادت من تحرير قطاع المحروقات، بعدما كان كاهلها سيثقل بالمديونية”، مبرزا أن الأغنياء هم الذين كانوا يستفيدون من الدعم.

وسجل الأزمي أن الدولة استفادت بشكل كبير من تحرير القطاع، الذي تم تدريجيا، لكنها لم تستفد لوحدها كما ورد في التقرير، بل إن الشركات ضاعفت من أرباحها مقابل عدم استفادة المواطنين، معتبرا أن مقارنة سعر المحروقات في المغرب مع سعره في بعض الدول غير المنتجة للبترول، دون استحضار القدرة الشرائية لمواطني كل دولة غير سليم”.

وخلص رئيس فريق العدالة والتنمية إلى ضرورة تدخل الحكومة من أجل تحديد سعر أقصى لثمن المحروقات إسوة ببعض الدول كما هو الشأن في بلجيكا. وقال “إن المطلوب اليوم أن تتدخل الحكومة وتحدد سعرا أقصى لا يمكن تجاوزه”.

واعتبر الأزمي أن جميع الدول تولي أهمية كبرى لقطاع المحروقات باعتباره قطاعا حيويا، ولا يمكن تركه للقطاع الخاص يقرر بشأنه ما يشاء”.

  •   
  •   
  •  
  •  

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات مغلقة.