استقبال بابا الفاتكان لاطفال تيندوف: تبشير أم تغلغل للبوليساريو في ايطاليا
ع ق

المحرر الرباط

 

استقبل بابا الفاتيكان، مجموعة من أطفال تيندوف، الذين يقضون الصيف بالديار الايطالية، في اطار ما يسمى بعطل السلام، التي تسهر على تنظيم جبهة البوليساريو بتمويل من مجموعة من الهيئات و المنظمات الدولية.

 

هذا الاستقبال الذي انتشرت صوره على الموقع الازرق، خلف العديد من ردود الافعال في اوساط الانفصاليين، حيث تقاطعت التعاليق بين المؤيدين له و المعارضين الذين انتقدوا ما اقدمت عليه الجهات التي نسقت لهذا اللقاء بدعوى مخالفة الاعراف و التقاليد الصحراوية.

 

و يرى معارضو هذا الاستقبال، أن جبهة البوليساريو قد فتحت الباب للمسحيين من أجل مباشرة عمليات التبشير في أوساط أطفال تيندوف، ما من شأنه أن يؤثر بشكل كبير على الهوية الصحراوية، و المرجعية الدينية للصحراويين، خصوصا و أن الامر يتعلق بجهات تخصص الملايير لضم مزيد من الاشخاص الى ديانتها.

 

من جهة اخرى، فقد أكد عدد من المعلقين، على ان هذه الصورة، تعكس مدى تغلغل البوليساريو داخل المجتمع الايطالي، و غزوتها للفاتيكان التي تعتبر من بين الجهات المؤثرة في القرارات السياسية بالدولة الايطالية، حيث اشار هؤلاء الى ان ايصال معاناة اطفال تينتدوف لبابا الفاتيكان من شانه ان يغير الشيء الكثير على مستوى الموقف الايطالي من قضية الصحراء.

 

 

  •   
  •   
  •  
  •  

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات مغلقة.