المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يحتفي بأسطورة السينما روبير دينيرو

المحررـ ومع

تحتفي مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، بالنجم العالمي روبير دي نيرو، ضمن فعاليات الدورة 17، المنتظر أن تقام في الفترة ما بين 30 نونبر و8 دجنبر المقبلين.

وأوضحت مؤسسة المهرجان، أن اختيار روبير دي نيرو لتكريمه، تشريف للمهرجان، نظرا لمسيرته الاستثنائية، باعتباره واحدا من أكبر الممثلين في تاريخ السينما والأكثر شهرة في العالم، فقد شارك في أفلام لأكبر المخرجين العالميين مثل مارتن سكورسيزي، وفرانسيس فورد كوبولا، وبراين دي بالما، وإليا كازان، وسيرجيو ليون، وبرناردو برتولوتشي، ومايكل تشيمينو، ومايكل مان، وكوينتين ترانتينو.

وبدوره، اعتبر دينيرو، الوجه الأسطوري للسينما العالمية، في تصريح رسمي عن افتخاره بالنجمة الذهبية المنتظر أن يتسلمها في حفل يليق به، وقال في بلاغ، توصل “مشاهد 24 بنسخة منه، “رغم أنني زرت مراكش في كثير من المناسبات، فإني أحس أنني سأرى وجها آخر للمدينة هذه المرة. وجه كنت دائما أتوق إلى اكتشافه. أنا ممتن جدا لهذه الدعوة، وأتطلع بشوق إلى المشاركة في هذا المهرجان الكبير”. يقول روبير دي نيرو في تصريح رسمي.

الجدير بالذكر أن روبير دي نيرو، الممثل والمخرج والمنتج، حصد على مدى مساره الفني الطويل، العديد من الجوائز منذ بداياته في السينما عند نهاية الستينيات. دشن مسيرته تحت إدارة المخرج براين دي بالما بدور رئيسي أثار الانتباه في فيلم “حفلة زواج” (wedding party) عام 1969. لكن موهبته الكبيرة لن تطفو حقا إلى السطح سوى في “شوارع متوسطة” (mean streets) (1973) لمارتن سكورسيزي.

مقالات ذات صلة

إغلاق