وزارة الداخلية تحدث عمالات وأقاليم جديدة

المحررـ متابعة

نكب خبراء في وزارة الداخلية على إعداد مسودة جديدة بطريقة استباقية، وذلك من أجل إنجاز تقسيم إداري جديد، في أفق إحداث عمالات جديدة في العديد من مناطق المغرب. وأثمرت تجربة إحداث عمالات جديدة، نظير كرسيف وميدلت والفقيه بن صالح وسيدي بنور ووزان وسيدي سليمان نتائج جيدة، إذ ساهمت في تقريب الإدارة من المواطنين، وتقليص مركزة القرارات.

ووفق يومية “الصباح” فإن الحكومة تتجه، وفق الأرضية الأولى التي وفقها يشتغل خبراء وزارة الداخلية، إلى إحداث عمالات جديدة في بعض المناطق، وفصلها عن العمالات الأصل، إذ يجري الحديث عن قرب إنشاء عمالة بتيفلت تمتد إلى منطقة زعير في الحدود مع خريبكة والقنيطرة وسلا، وتضم قبائل زمور وزعير، كما يتوقع أن يتم إحداث عمالة في القصر الكبير، تفصل عن عمالة العرائش، وتمتد إلى منطقة الغرب، تحديدا عرباوة وسوق أربعاء الغرب، التابعتين حاليا لنفوذ إقليم القنيطرة، وإحداث عمالتين ببوزنيقة وتاركيست.

في السياق نفسه، طالب حزب الاستقلال بإحداث عمالة جديدة في تارودانت التي تعد أكبر إقليم في المغرب، إذ تضم 89 جماعة ترابية.

  •   
  •   
  •  
  •  

تعليقات (0 تعليق)