الحكومة تزكي مديرا في التكوين المهني سبق اعفاؤه من وزارة العدل

المحرر الرباط

 

في الوقت الذي لايزال المغاربة ينتظرون خطة الاصلاح التي طالب جلالة الملك من العثماني و أمزازي انجازها، و أمهاهم اسبوعا لذلك، أشر السيد رئيس الحكومة على اقتراح “ع الم”، كمدير للتكوين في الوسط المهني “قطاع التكوين المهني” .

 

المدير الجديد للتكوين في الوسط المهني، سبق للوزير أوجار و أن أعفاه من منصبه بسبب فضيحة أخلاقية في الوزارة، حيث كان يشغل منصب مدير الميزانية، ليتفجأ المتتبعون بتعيينه في قطاع لا يشكو فقط من المرض الاخلاقي، و إنما يفتقد لأبسط مقومات الاستمرارية.

 

و يرى عدد من النشطاء أن سعد الدين العثماني قد أتبث فعلا بأنه يشتغل خارج التوصيات الملكية، و يعمل بمنطق الاذن الصماء في تعاطيه مع توصيات عاهل البلاد، كما أشار هؤلاء الى أن ما سبق ذكره يعتبر فضيحة من العيار الثقيل تستدعي فتح تحقيق على ضوئها. 

مقالات ذات صلة

إغلاق