إعلان
إعلان

فاس : المواطن الفاسي خارج الحسابات.!؟

رضوان الدليمي- المحرر

 

يعاني المواطنون بعاصمة العلم من قلة وسائل المواصلات وضعف جودتها ، ويزداد الطين بلة بدخول أرباب سيارات الأجرة من الصنف الثاني في إضراب مفتوح بسبب ما أسموه سياسة الأدان الصماء التي تنتجها  الجهات المسؤولة  في تعاملها مع ملفهم  مطلبي . ويعد إقتحام سيارات الأجرة الكبيرة للمجال الحضري مشكل يؤرق بال أصحاب سيارات الأجرة من الصنف الثاني إضافة إلى تفشي ظاهرة النقل السري أمام أعين السلطات.

وتسبب إضراب سيارات الأجرة الدي يدخل اسبوعه الثاني في شلل شبه تام للحركة الاقتصادية إضافة إلى تعطيل مصالح المواطنين.ولم يسلم  المرضى هم الآخرون من هدا التوقف بحيث يتكبدون معاناة جمة قصد تنقل الى المستشفى  ، هدا وقد تساءل أحد المشتكين ممن إستقينا تصريحاتهم عن الدافع الرئيسي وراء إقدام أرباب سيارات الأجرة على هده الخطوة التي تكون على حساب المواطن البسيط والتي تمس في مجملها بحقوقه.

وفي سياق متصل تصل تسأل مشتكي آخر عن القانون الدي يخول لأصحاب سيارات الأجرة تحديد الوجهة للزبائن ؟ إضافة إلى مطلب الدي يعد غير مفهوم والمتعلق بإشتراط أربع زبائن بدل ثلاثة.

جدير بالذكر أن قطاع النقل بمدينة فاس أصبح يشهد في الآونة الأخيرة فوضى عارمة في الوقت التي اصبحت جل الاصوات تنادي بإعادة هيكلة هدا القطاع الحيوي.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق