كي نحاسب منتخبنا يلزمنا تغيير عقلياتنا أولا

بقلم : كريم حدوش

تابع المغاربة بأسف شديد الخروج الدراماتيكي للمنتخب الوطني المغربي من الدور الثاني لكأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا بالأراضي المصرية، بعد استمرار النتيجة بالتعادل بهدف لمثله أمام منتخب البنين رغم تمديد المباراة لشوطين إضافيين ليمتثل الفريقين لضربات الترجيح ابتسمت للسناجب .
الخروج خلف موجة من الاستياء في أوساط المغاربة قاطبة كونه جاء بعد آمال كبيرة عقدت على كتيبة المدرب الفرنسي ارفي رونار خاصة بعد العروض القوية التي قدمتها في دور المجموعة بتحقيق العلامة الكاملة من 3 انتصارات . رفع سقف التطلعات لدى المغاربة راجع أساسا للطفرة الكروية التي شهدها المنتخب الوطني المغربي خلال السنوات الأخيرة حيث تمكن من بلوغ نهائيات كأس العالم بعد قرابة 20 عام من الغياب، كما استطاع فك عقدة منتخبات ظلوا ولسنوات طويلة عقبة أمام أسود الأطلس .
الحقيقة أننا هنا لن نخوض في الأسباب التي مكنت من استعادة الفريق الوطني المغربي لهيبته، ولن نسعى لتحليل أسباب خروجه المفاجئ من دور الستة عشر لكأس الأمم الإفريقية ، لكننا سنحاول لفت الانتباه إلى نمط من التفكير و نوعية خاصة من العقليات يتميز بها المواطن المغربي ، باعتباره ذلك الشخص الذي يتفنن في المدح والثناء بعد كل نجاح، ويعبر عن التدمر والسب والشتم و يعمل على توجيه الاتهامات عند أول كبوة .
جاءت بداية الاتهامات حينما تفجرت في معسكر المنتخب الوطني الإعدادي أزمة المهاجم عبد الرزاق حمد الله والتي فطن لها المغاربة بعد الجدال الذي دار بينه وبين زميله فيصل فجر خلال آخر مباراة إعدادية للمنتخب أمام غامبيا حول الأحق بتسديد ضربة الجزاء. الأزمة فتحت الباب أمام عموم الشعب المغربي من أجل إطلاق سهام الاتهامات في كل الاتجاهات ،حيث أن بعضها وجهت للناخب الوطني إرفي رونار والبعض وجهت لمهندس كرة القدم المغربية فوزي لقجع في حين وجهت غالبية السهام إلى تيار مابات يعرف ب”اللاعبين الفرنسيين” ، بعدما تبين من خلال كثرة المحللين والمعلقين الرياضيين المغاربة أن الفريق الوطني يحتوي تيارات ومجموعات وكتائب .
قضية حمد الله تم التعامل معها من طرف القائمين على المنتخب الوطني بنوع من الدهاء حيث لزم الأطر والمسيرون المغاربة المشرفون الصمت مخافة تشتيت تركيز اللاعبين على منافسات البطولة الإفريقية ،فكانت النتيجة أن نسي الشارع الرياضي المغربي الأزمة و انصب التفكير على أهمية تألق الأسود في البطولة وتحقيق نتائج ايجابية .
ذلك ما حصل ، فعلا المنتخب دخل المنافسات بقوة وقدم أحسن العروض حتى صنفه المحللون والمتابعون الخصوم قبل المشجعون من بين أقوى المنتخبات المشاركة ، لكن أول نكسة وأول كبوة عجلت بقلب الطاولة على رجال المدرب رونار حيث تحولو بقدرة قادر من شجعان وغيورين ومقاتلين ومهاريين إلى فاشلين متهاونين وغير مسؤولين ووو
الانتقادات لم تقف عند اللاعبين المغاربة فحسب بل إن المدرب المحنك والثعلب الفرنسي نفسه لم يسلم منها هو الآخر ومعه رئيس الجامعة فوزي لقجع اللذان اتهما بقائدي التحالفات المكونة بين لاعبي المنتخب وانحيازهما لمجموعة محدودة من اللاعبين وعدم إعطاء الفرصة لآخرين ، بالإضافة إلى عدم قدرتهما على مجاراة الأزمات التي تنشب بين لاعبي المنتخب الوطني .
المهم لا أحد من مكونات المنتخب سلم من الانتقادات ، والحقيقة التي نراها لا غبار عليها حيث الإعترف بها أولا يعد مدخلا اساسيا لتنقية محيط المنتخب وتهيئ أجواء إعداد منتخب يضرب له ألف حساب في القارة السمراء على الأقل، الحقيقة التي نتحدث عنها نحن هي أن التغيير الذي يلزمنا للمضي قدما بلعبة كرة القدم في وطننا هذا، هو تغيير العقلية الكروية لذى شريحة مهمة من المغاربة حيث يلزم إعمال منطق العقل قبل العاطف وامتلاك أدبيات الحكم على الأشياء التي تتطلب بالدرجة الأولى الإلمام الكامل بالحيثيات والدراية المطلوبة بالأمور قبل إصدار أي ثناء أو إتهام .

مقالات ذات صلة

إغلاق