مافيا شهيرة بالإتجار في الكوكايين تسطو على عقار عائلة إنجليزية بالعنف والضحايا يلجؤون إلى حقوقيين بريطانيا

عادل الساحلى : المحرر

وضعت عائلة تتكون من زوج و زوجة وخمسة أبناء،يحملون كلهم الجنسية الإنجليزية بشكاية لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالناظور، طالبوا من خلالها بفتح تحقيق في وقائع سطو عصابة على عقار يوجد بمنطقة تقع بين شاطئ البحر، ومارتيشكا ببوقانة، وهي المنطقة التي تعد منفذا لتهريب المخدرات نحو أوربا،وأن المشتكى بهم فاجؤوا العائلة بهجوم بأسلحة بيضاء، واعتدوا على جميع أفرادها، وأشبعوهم ضربا ورفسا وتهديدا بالقتل وطردوهم من المنزل الذي تمتلكه العائلة منذ 2003 التي اقتنته من شخص سبق واقتناه من عميد شرطة بالمنطقة،وأنها تقيم بإنجلترا منذ 30 سنة وحافظت عليه حفاظا على الهوية المغربية وجعلوه مزارا سنويا وكلما حلوا بالمغرب من أجل الحفاظ على الروابط بين الأبناء وبين وطنهم الأصل والأم وتمسكا بهويتهم وثقافتهم.
وأضافت الشكاية أن العائلة تعرضت للسطو على عقارها لتواجده بمكان جميل ومغري خصوصا وأن المشتكى بهم يملكون عقارا بالقرب منه حولوه لملاذ لطالبي ومنظمي الليالي الحمراء لاحتساء الخمر وتعاطي جميع أنواع المخدرات وأنه يتردد عليه موظفون عموميون ربطوا علاقات مشبوهة مع أصحابه المشتكى بهم الذين تحولوا إلى أصحاب نفوذ.
و ورد في شكاية العائلة أنها كانت تستغل منزلها منذ ذلك التاريخ بشكل عاد.

وتفاجأت العائلة بتاريخ 29/07/2019 بعد عودتها من بريطانيا باحتلال منزلها من طرف عصابة تقول الساكنة إن كل أفرادها يتاجرون في المخدرات الصلبة وأن العصابة شهيرة بالمنطقة،وقاموا بسرقة جميع محتويات وأغراض البيت من آثاث وأفرشة،وعند الاستفسار عن هذه الأفعال من طرف الضحايا هاجمت العصابة العائلة بأسلحة بيضاء وقاموا بالضرب والجرح في حق العائلة الإنجليزية الجنسية.

وقالت العائلة في شكايتها أنهم عندما توجهوا نحو مقر شرطة بني انصار من أجل وضع شكاية في الموضوع،فاجأهم عنصر أمني بقوله إن منطقة بوفانا خارج عن سيطرتنا ولا يمكن تطبيق القانون بها.

وقالت مصادر جمعوية إن مافيا العقار بالناظور تستعمل قوة العضلات وتستعين بنفوذها وعلاقاتها المتشعبة لإكراه ضحايا السطو على العقارات على مغادرة المغرب وعدم العودة له من أجل التصرف في عقاراتهم التي انتزعت منهم بطرق عديدة يجرمها القانون.
ولازالت شكاية الضحايا الذين غادروا المغرب نحو بريطانيا خوفا على حياتهم بعدما نزع منهم عقارهم،ترقد برفوف المصالح الأمنية لدى رئيس مفوضية الشرطة ببني انصار المسجلة بتاريخ 2019/08/29 تحت عدد 4693/3101/2019بالمحكمة الإبتدائية بالناظور.

وكانت العائلة تزور منزلها الذي اقتنته بتاريخ 2003 كل صيف رفقة أبنائها و زوجها، إلا أن ما تعرضوا له والترهيب والتخويف الذي تعرضوا له جعل العائلة تعود أدراجها نحو المطار بسرعة خوفا من أي مكروه قد تتعرض له وغادروا أرض الوطن وهم يرتعدون.

ولجأت العائلة إلى إحدى المنظمات الحقوقية ببريطانيا والتي قدمت لهم النصح والإرشاد ودعتهم إلى تقديم شكاية في بداية الأمر للسلطات القضائية المختصة ترابيا بالمغرب كأول خطوة في انتظار فتح تحقيق وبعد الانتهاء من مسطرة اللجوء للقضائ من المنتظر أن تسلك العائلة طرق أخرى للمطالبة باسترجاع عقارهم وحماية أمنهم وحريتهم كلما حلوا بالمغرب.

مقالات ذات صلة

إغلاق