طاطا : متى ستنصف وزارة الصحة المرضى!؟

رضوان الدليمي – المحرر

 

بعد ان استبشرت ساكنة إقليم طاطا بمساهمة المجلس الإقليمي بتجهيزات طبية لتحسين الخدمات الطبية لا يزال المواطن الطاطاوي يعيش ماسأة حقيقية خصوصا في ظل تأخر الحصول على المواعيد ، فإدا كان الحق في الاستشفاء  يكفله القانون ،والعلاج أمر ضروري و حتمي ، إلا ان الوقع شيء اخر .هد وقد تفأجا  المواطن ( لحسن البنوحي ) وهو يلج المستشفى الإقليمي رفقة زوجته التي كانت تعاني من حساسية مفرطة بتأخير موعد الحصول على التحاليل للمرة الثالثة على التوالي نظرا للاكتضاض الحاصل وفي ظل النقص في الأطقم الطبية ، ليجد نفسه ككرة تتقادفها الارجل داخل أروقة المستشفى ، مما دفعه الى الاعتصام امام المستشفى قبل تدخل المدير الإقليمي لتهدئة الوضع وتقديم وعد بمعالجة ملفه في اقرب وقت ممكن.

تجدر الإشارة أن المستشفى الاقليمي يعرف خصاص في الأطقم الطبية و المعدات و خصاص مهول في الاطباء المختصين وهو ما ينجم عنه إحالة كثير من المرضى الى مستشفى الحسن الثاني باكادير مما يكلف المرضى و اسرهم مزيداً من المصاريف المادية ، و هو الامر الذي يقودنا للسؤال عن جدوى هذا المستشفى  ، فمتى تنصف وزارة الصحة المواطن و تقوم بتوظيف اطباء مختصين ضمان لكرامة المواطنين المرضى في مستشفى طاطا ؟.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق