أمير سابق لحركة المجاهدين يفضح أعراص ويروي قصة إدخال الأسلحة إلى المغرب

فضح المدعو عبد الرزاق سوماح وهو أمير جهادي سابق كذب وبهتان المدعو علي أعراص البلجيكي من أصول مغربية المتابع على خلفية قضايا إرهابية .

وقال سوماح في فيديو :”أن المدعو علي عراس انضم إلى حركة المجاهدين في سنة 1981، والتقيت به مرات عديدة في فرنسا في بلجيكا والتقيت به في المغرب مرات عديدة وهو يتقن ويتفاهم معنا باللغة العربية، فهو يتكلم بالريفية والعربية يفهمها جيدا ويتحدث بها بطلاقة، وكنا نتحدث في مقابلاتنا باللغة العربية”.

وزاد سوماح قائلا أن أعراص:” هو المسؤول اللوجيستيكي أو المادي على الحركة، فقد كلفه عبد العزيز النعماني وعطاه الفلوس لتأسيس أو فتح مكتبة إسلامية ببلجيكا، فكانت هذه كمشروع لتمويل الحركة وإعداد الدعم اللوجيستيكي للحركة”،  على حد قوله.

وحول هذه الحركة قال سوماح:” أنها حركة مسلحة تتبنى الجهاد الذي يكون بالسلاح لمواجهة النظام”، مؤكدا أن مشروع الحركة كان سيكون قائم على إثارة البلبة في البلد بعمليات أو بتفجيرات.

للإشارة فقد كان المدعو علي عراس وبوشتى الشارف قد اتهموا السلطات والمصالح الأمنية كذبا وزورا بتعذيبهما، وقاموا بنشر  مقطع فيديو مفبرك من داخل سجن سلا.

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد