موريتانيا والسعودية تستعدان لتطبيع العلاقات مع إسرائيل

يتواصل مسلسل التطبيع بين إسرائيل والعديد من الدول العربية، بإعلان جاريد كوشنر، صهر ومستشار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، عن قرب تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية جديدة كموريتانيا والسعودية.

وكتب كوشنر فى صحيفة ” وول ستريت جورنال” : “نحن نشهد آخر بقايا ما عرف بالصراع العربي الإسرائيلي. فالعالم العربي لم يعد يقاطع الدولة اليهودية، بل يراهن على أنها ستزدهر”.

وأضاف: “كان أحد أسباب استمرار الصراع العربي الإسرائيلي لفترة طويلة، هو الأسطورة القائلة إنه لا يمكن حله إلا بعد أن تحل إسرائيل والفلسطينيون خلافاتهم. لم يكن هذا صحيحا أبدا”.

وتابع: “هناك أيضا العديد من الدول الأخرى التي على وشك الانضمام إلى اتفاقيات أبراهام، بما في ذلك قطر وعُمان وموريتانيا. يجب متابعة هذه العلاقات بقوة، كل صفقة هي ضربة لمن يفضل الفوضى”.

وزاد كوشنر“الأهم من ذلك، أن التطبيع بين السعودية وإسرائيل يلوح في الأفق. وضعت المملكة إصبع قدم في الماء من خلال منح حقوق التحليق فوق أراضيها لإسرائيل، ومؤخرا، السماح لفريق سباق إسرائيلي بالمشاركة في رالي داكار”.

وتابع كوشنر : “بدأ الشعب السعودي يرى أن إسرائيل ليست عدوهم. العلاقات مع إسرائيل تصب في المصلحة الوطنية السعودية ويمكن تحقيقها إذا قادت إدارة بايدن الجهود”.

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد