أزمة العرجة بفكيك تطيح بوالي أمن وجدة

انتشرت منذ الساعات الأولى من صباح يومه الجمعة، في وسط رجال الأمن بالجهة الشرقية للمملكة، أخبار عن إعفاء، مصطفى عدلي، والي أمن وجدة وتعويضه بعبد الخالق الزرداوي والي أمن الحسيمة.

ورجحت مصادر المحرر أن يكون إعفاء عدلي من منصبه مرتبط بالتطورات الأخيرة التي عرفتها منطقة العرجة بإقليم فيكيك في الحدود مع الجزائر.

المصادر ذاتها تحدثت عن الحاق عدلي بمديرية الموارد البشرية بالمديرية العامة للأمن الوطني بالرباط.

وكان عدلي قد قام بزيارة  إلى بفكيك للوقوف على آخر التطورات التي تعرفها المنطقة الحدودية.

وتعيش مدينة فجيج، منذ أيام على إيقاع متسارع من الأحداث خاصة بمنطقة العرجة حيث توجد واحات النخيل  غير بعيد عن خيام الجنود الجزائريين،  الذين أمهلوا الفلاحين يوم أمس الخميس 18 مارس كحد اقصى لمغادرة أرضهم وما فيها من نخيل و محصول تمر.

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد