بسبب الجفاف.. الحمير تباع مقابل 100 درهم

مع ندرة التساقطات المطرية وشح مياه السقي يضطر العديد من الفلاحين المغاربة إلى بيع مواشيهم من أبقار ومعز وغيرها.

وحسب ما أوردته يومية الصباح في هذا الصدد، فقد قام أحد الفلاحين بجهة دكالة ببيع حماره بمقابل 100 درهم، وهو ما ما يؤكد حجم الأزمة التي تعانيها بعض المناطق جراء الجفاف.

وحسب الصحيفة فندرة التساقطات تعصف بالزراعات البكرية، و يواجه القطاع الفلاحي بدكالة التي تعد رقما أساسيا في معادلة الأمن الغذائي ببلادنا، من حيث توفير العديد من المنتجات الإستراتيجية كالحبوب والقطاني واللحوم الحمراء والحليب، صعوبات جمة ناتجة عن ندرة التساقطات مع بداية الموسم الفلاحي الحالي ذلك أنها لم تتجاوز لحد اللحظة في المجمل  40 ملم من الأمطار منذ بداية الموسم الزراعي ، بينما في نفس الوقت من العام الماضي ، سجلت 100 ملم، مسجلة بذلك انخفاظا كبيرا.

بالإضافة إلى ذلك ، تشير الجريدة، أنه يبدو أن احتياطي المياه على مستوى سد الحنصالي المسيرة الذي يزود المحاصيل المسقية بشكل عام في أدنى مستوياته ، ولم يعد يضمن الإمداد الكافي.

ويؤكد المصدر الصحفي، أن احتياطيات هذا السد تساهم في تزويد السكان بمياه الشرب، مما يحرم القطاع الزراعي من أملهم الأخير في الوصول إلى هذا المورد الحيوي.

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد