تنامي السخط الشعبي تجاه حكومة اخنوش

أكد عبد الله بووانو، رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، عن تنامي السخط الشعبي لدى المغاربة تجاه حكومة أخنوش بسبب الزيادات التي عرفتها كل المواد الأساسية، على عموم الفئات وخاصة الفلاحين بالمناطق القروية.

وقال بووانو في كلمة افتتح بها الاجتماع الأسبوعي للمجموعة، المنعقد الاثنين 25 يوليوز 2022، أن “الحياة السياسية الوطنية تعيش على وقع ثلاث عناوين كبرى أولها الهرولة التطبيعية مع الكيان الصهيوني وثانيها ضعف الحكومة وعجزها عن التفاعل مع القضايا التي تشغل بال المواطنين، إلى جانب التراجعات المسجلة في الحريات”.

ودعا بوانو حكومة أخنوش إلى التدخل سريعا بإجراءات معقولة تخفف من تدهور القدرة الشرائية للمواطنين وأن تسارع إلى التخلي عن خطيئة تضارب المصالح والجمع بين السلطة والثروة، لأن الوضع الاقتصادي والاجتماعي لا يحتمل.

وتأتي تصريحات رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، في وقت لازالت فيه الحملة الإلكترونية التي تطالب عزيز أخنوش بالرحيل عن رئاسة الحكومة متواصلة وتجاوزت المليون.

وفي سياق آخر، انتقد بووانو ما عرفته الانتخابات الجزئية بدائرة مكناس، مؤكدا أنها أظهرت اللجوء إلى أداة وصفها بالخطيرة، تتعلق بشراء ذمم رؤساء مكاتب التصويت وأعوان ورجال السلطة، معتبرا أن هذه العملية تقتل المعنى الديمقراطي للانتخابات، ولعنصر المفاجأة الذي يجعلها مثار متابعة وانخراط.

 

 

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد