بريطانيا تشيد بريادة الملك محمد السادس لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة

أشادت الحكومة البريطانية بريادة الملك محمد السادس في جعل المغرب فاعلا رئيسيا لتحقيق الاستقرار والسلام والتنمية بمنطقة المتوسط والساحل والصحراء وغرب إفريقيا.

جاءت هذه الإشادة عقب الدورة الرابعة للحوار الاستراتيجي بين المملكة المغربية والمملكة المتحدة، والتي توجت بإعلان مشترك أكد فيه الطرفان انخراطهما في تعزيز العلاقات الثنائية؛ خاصة في مجالات الاقتصاد والأمن والتعاون الثقافي.

ونوه الإعلان المشترك، أيضا، بالجهود التي يبذلها المغرب من أجل النهوض بالسلام والاستقرار في المنطقة، وكذا دوره كرائد في مجال محاربة التطرف العنيف والإرهاب.

كما جددت الحكومتان المغربية والبريطانية التأكيد على التزامهما بالعمل، سويا، من أجل مواجهة التحديات المشتركة والنهوض بالأمن والازدهار في المنطقة.

من جهة أخرى، أعربت الحكومة البريطانية عن امتنانها للمغرب على دعمه المستمر لمحاربة الهجرة غير النظامية، والتزامه بالنهوض بحقوق الإنسان والحكامة الجيدة. واتفق الطرفان على مواصلة التعاون الوثيق في هذه القضايا.

ونوهت الحكومة البريطانية، من جهة أخرى، بالتعاون المتميز القائم بين البلدين، مجددة التأكيد على التزامها تعزيز أفضل للروابط الثنائية في السنوات المقبلة.

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد