أسعار البترول ستواصل انخفاضها لعام إضافي وشركات المحروقات بالمغرب هي المستفيد الوحيد

المحرر متابعة

توقعت الوكالة الدولية للطاقة أن يرتفع النفط العالمي بوتيرة أسرع من الطلب العالمي في السنة المقبلة خصوصا وان المنتجين الاميركيين يكدسون الانتاج ما يمكن ان يعرقل جهود المصدرين لتحسين الاسعار.

وأوضحت الوكالة أن الإنتاج الأمريكي من الذهب الأسود، من المنتظر أن ينمو إلى 780 ألفاً على أساس سنوي، لكن نظراً لطبيعة حركة هذا القطاع الاستثنائي، ومن الممكن أن يكون النمو أسرع، بارتفاع قدر ب90 ألف برميل يومياً إلى متوسط يبلغ 13.1 مليون برميل يومياً، بعد إضافة المزيد من الحفارات وزيادة الإنفاق.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري “في العام 2018 نتوقع ارتفاع انتاج الدول من خارج اوبك، بشكل اعلى بقليل من الزيادة المتوقعة في الطلب العالمي”، مضيفة أن اول تقييم للعام 2018 يشير الى ان انتاج النفط سيزيد على مدى عام، لكن مع الدينامية لهذه الصناعة الاستثنائية المتنوعة جدا من الممكن ان يكون النمو أسرع”.

هذا ومن المرجح جدا أن يصاحب ذلك انخفاض ملحوظ في الأسعار في الأسواق العالمية والتي لم تتعافى بعد من السقطة المدوية التي عرفتها قبل أزيد من سنة، إلا أن هذ التراجع لن ينعكس بالضرورة على السوق المغربية التي يتحكم فيها لوبي المحروقات الذي تضاعفت أرباحه باعتراف الحكومة منذ تطبيق قرار التحرير المشؤوم.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق