مغربية تتلقى مبلغ مالي من طارق رمضان مقابل عدم فضحه
ع ل

المحرر- متابعة

كشفت وكالة “فرانس برس” يوم أمس الأربعاء 4 أبريل الجاري، نقلا عن القضاء البلجيكي، أن الداعية الإسلامي “طارق رمضان” المعتقل، سبق له ودفع مبلغ مالي كبير لمغربية مقيمة ببلجيكا، نظير عدم فضح علاقتها به.

وشدد رئيس المحكمة الإبتدائية ببروكسيل، في تصريحاته للوكالة المذكورة، أن حفيد “حسن البنا” مؤسس جماعة “الإخوان المسلمين”، منح “ماجدة البرنوصي” البلجيكية من أصل مغربي ما يعادل 29 مليون سنتيم (27 ألف يورو-33 ألف دولار) سنة 2015، مقابل سكوتها عن العلاقة التي كانت تجمعهما.

وأكد المسؤول القضائي البلجيكي، “أن اتفاقا علنيا جرى في بروكسل في مايو 2015 بين رمضان وامرأة تدعى ماجدة برنوصي بعد أن تحدثت على الأنترنت عن سيطرته النفسية عليها”.

ونص الإتفاق، على أن تسحب المغربية/البلجيكية، “ما نشرته على الأنترنت والتوقف عن نشر أي شيء جديد مقابل مبلغ من المال قدمه لها طارق رمضان”.

للإشارة، فقد سبق لـ”ماجدة البرنوصي” البلجيكية من أصل مغربي، أن تحدثت سنة 2015 عن علاقتها بالداعية الإسلامي “طارق رمضان”، ونشرت فيديو يوثق لعلاقتهما، بعد أن أنكر “رمضان” التهمة ورفع ضدها دعوى قضائية في حينها.

ووصفت المغربية الداعية الإسلامي ذو الـ 55 سنة، بـ”زير نساء يستدرج المعجبات به بعد كل محاضرة له رغم أنه متزوج و ملتزم بالشعائر الدينية كما يدعي”.

وبعد تأكيدها للعلاقة التي تجمعها بـ”طارق رمضان”، قالت “ماجدة البرنوصي” في سنة 2015، “لقد كذب علي حين قال أنه مطلق عندما كنت على علاقة به”.

  •   
  •   
  •  
  •  

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات مغلقة.