بغينا الانجليزية و ليس الفرنسية “عنوان حملة فايسبوكية جديدة “

 

المحرر – متابعة

 

تحرك   مرتادوا مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب من اجل التحسيس لحملة واسعة النطاق عبر الشبكة العنكبوتية تحت شعار “بغينا الإنجليزية و ليس الفرنسية” ، مطالبين بتغيير اللغة الأجنبية الرسمية التي تدرس بالمؤسسات التعليمية المغربية.

 

و دعا عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الوزارة الوصية لجعل الإنجليزية هي اللغة الأجنبية الأولى بالمؤسسات التعليمية بالنظر لمحدودية انتشار الهوية الفرنكفونية عبر العالم و اعتماد العالم الحديث بشكل كبير على الإنجليزية في التواصل كلغة رسمية.

و اعتبر ذات النشطاء إصرار الحكومة المغربية على اعتماد اللغة الفرنسية كلغة أجنبية رسمية أولى بالمغرب يدل على حنينها لزمن الاستعمار الفرنسي الغاشم الذي ما يزال يحتل مؤسساتنا التعليمية عبر لغة أضحت محدودة و ليس لها افاق واسعة كنظيرتها الإنجليزية.

النقاش الخاص باعتماد اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية أولى بالمؤسسات و المناهج التعليمية ، دفع بعض الجمعيات و المنظمات التي دخلت على خط الحملة للدعوة إلى توقيع عريضة إلكترونية و إرفاقها بطلب شعبي لرئاسة الحكومة بضرورة تغيير اللغة الأجنبية الأولى المعتمدة ببلادنا إذا ما أراد المغرب الرهان على مستقبل واعد.

مقالات ذات صلة

إغلاق