تفاصيل تعرض الممثلة المغربية منال الصديقي لحادثة سير خطيرة

المحررـ متابعة

عرضت الممثلة المغربية، منال الصديقي، لحادثة سير خطيرة بمدينة فاس نجت منها بأعجوبة.

وقالت منال الصديقي في تدوينة على صفحتها الرسمية بالفايسبوك نشرتها الثلاثاء “تعرضت لحادثة سير مميتة لولا لطف اللطيف، مع شاحنة جمع الأزبال المرقمة[ 6/ب/35099] بمدينة فاس قرب المحور طريق إموزار قبالة المركز التجاري، الشاحنة صدمتني وجرتني في طريقها، لو منبهات السيارات الأخرى وإيقاف السائق من طرف المارة، لكانت أخذتني العجلات مع دورانها وأصبحت في خبر كان”.

وأضافت الصديقي “كان ذلك وقت العصر ولا وجود لأي شرطي مرور إلى حدود أذان العشاء.. اتصلت بالتأمينات التي اشتركت معها بعقد مدته سنة، فلم تعاملني معاملة الزبائن، ولم تكن المرة الأولى التي تخلت عني فيها التأمينات ، إذ سبق وتملصت من مسؤوليتها ليس ببعيد بعد أن انفجرت عجلة سيارتي في الطريق السيار، ورفضت إرسال “الديباناج” وأنا وحيدة من العصر أيضاً إلى ما بعد أذان العشاء”.

وتابعت قائلا “قدم “الكوستاتور” ولم يحرر لي ورقة الحوادث الخاصة بالتأمين، لأن صاحب شاحنة الأزبال [6 /ب /35099] رفض الاعتراف بخطئه مدعيا أني المخطئة، في غياب تام للشرطة التي حاولت الاتصال بهم مراراً وتكرارا، لكن دون جدوى، الشيء الذي جعلني أتصل بشرطي ،فطلبت منه إرسال لي الرقم الهاتفي الأرضي لشرطة فاس وأنا شاكرة له صنيعه.. اتصلت بهم وأرسلوا لي شرطيان فو دراجتهما بعد حوالي ربع ساعة من المكالمة، ورغم تأنيب الشرطيين لصاحب الشاحنة، إلا أنه رفض تحمل المسؤولية مرة أخرى، بدعوى أن عجلة شاحنته التي بمجرد تحريكها أثناء تحرير ورقة الحوادث مع “كوستاتور” آخر استدعايناه بمقابل مادي لأن تأمينات الخاصة بالشاحنة رفضت الحضور وسبني المجيب وقطع الهاتف، تلك الشاحنة ذات العجلة المنفجرة، اختفت من عين المكان وعلى عجلة من أمرها وبأقصى سرعة، حتى تؤكد في التقرير ضرر المادي المتمثل في انفجار عجلتها”.

وأوضحت الصديقي “كل ذلك حتى يخرج من الحادث بربح مادي طفيف لاغيا حياتي التي كانت ستصبح في خبر كان بسببه (ملاحظة السائق اعترف بفعله من أول لحظة، وطلب المسامحة، ولكن بعد وصول مديره أسكته عن قول الحق وصار يتكلم ويتملص ليطبق المقولة المغربية الشهيرة “قلب عليا القفة”، مشيرة إلى أنه “مازلنا نعيش شهادة الزور والتملص من الحق والهروب من المسؤولية في قول الحق وأكل حق الضعيف… ولا يسعني إلا أن أقول: لا حول ولا قوة الا بالله العلي وحسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم وآكل حق ضعيف بتلذذ”.

مقالات ذات صلة

إغلاق