لجان مشتركة بين وزارتي الداخلية والمالية تحقق تلاعبات في الدقيق المدعم

المحررـ متابعة

أفادت يومية “الصباح” أن تحريات أجرتها لجن مشتركة بين الداخلية والاقتصاد والمالية، قادت إلى وجود تلاعبات في الدقيق الوطني المدعم، إذ تبين أن مبالغ الدعم التي صرفت من قبل المكتب الوطني للحبوب والقطاني لدعم أسعار المنتوج، والتي ناهزت 122 مليار سنتيم، تفوق بكثير الكميات التي تصل إلى المناطق الموجه إليها هذا الصنف من الدقيق.

واستندت فرق المراقبة على تقارير سرية توصلت بها الداخلية من أعوان ورجال السلطة حول نقص بعض النقط بالتزود بهذه المادة، ما دفع تدقيق حسابات كل المتدخلين في حلقات التوزيع من استيراد الحبوب إلى غاية وصول الدقيق إلى نقط البيع.

وتبين أن كميات القمح اللين المخصصة لإنتاج الدقيق الوطني التي تصل إلى 8،5 ملايين قنطار، لا تحول كلها إلى الدقيق المدعم بل يتم تهريب كميات منها وإعادة بيعها بالسوق، سواء على أصلها أو بعدما يتم تحويلها إلى مواد أخرى وبيعها بأسعار تفوق تلك المحددة للمنتوج المدعم.

مقالات ذات صلة

إغلاق