القضاء يدين “مول الكاسكيطة” بثمانية أشهر سجنا نافذة

المحررـ متابعة

أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة سطاء، مساء أمس الأربعاء، حكمها في حق البودكاست محمد السكاكي، المعروف بـ”مول الكاسكيطة”، الذي دأب على نشر فيديوهات والحديث في “لايفات” عن عدد من القضايا السياسية والاجتماعية.

المحكمة قضت بثمانية أشهر حبسا نافذا في حق محمد السكاكي، ليودع في سجن عين علي مومن بتهم تتعلق الوشاية الكاذبة وبث ادعاءات ووقائع بقصد المساس بالحياة الخاصة للاشخاص، والتشهير بهم، وإهانة هيئة منظمة والتحريض على الكراهية والتحريض على ارتكاب جنحة والمساهمة في تنظيم مظاهرة غير مرخص بها، وإهانة موظفين عموميين بسبب قيامهم بوظائفهم، وهي الأفعال المنصوص عليها وعلى عقوبتها طبقا 292، 445، و447، و265و و263 من القانون الجنائي، والفصول 14و 64و 70 من قانون الصحافة.

وكانت عناصر الأمن الوطني ألقت، يوم الجمعة 12 أكتوبر الحالي، القبض على محمد السكاكي، المعروف بمول الكاسكيطة.

واردفت المصادر ذاتها، أن اعتقال الناشط الفايسبوكي مول الكاسكيطة، جاء بعد عدة شكايات قدمت في حقه، مضيفة ان الشكايات المرفوعة ضد مول الكاسكيطة مصدرها مؤسسات جامعية تابعة لجامعة الحسن الأول بسطات، بعد سياقته سيارة في حالة سكر”.

وكان الناشط الفيسبوكي، محمد السكاكي الملقب ب”مول الكاسكيطة” غادر السجن في وقت سابق بعدما قضى 18 شهرا خلف القضبان بتهمة النصب والاحتيال و الابتزاز.

مقالات ذات صلة

إغلاق