لويزة حنون : النظام فقد القدرة على إعادة تجديد نفسه وفتح آفاق للأمة

المحررـوكالات

أكدت الأمينة العامة لحزب العمال الجزائري، لويزة حنون، أن الإعلان رسميا عن ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، “لم يزل الغموض السائد في البلاد ويعكس الانسداد المطلق الذي يوجد فيه نظام فقد القدرة على إعادة تجديد نفسه وفتح آفاق للأمة”.
وصرحت حنون، التي أوردت أقوالها، اليوم الثلاثاء، وسائل إعلام جزائرية، بأن “النظام لم يعد يتوفر على حلول، و أنصاره يعرفون أنه إذا حدث أي تغيير فإن البنيان سينهار. لم يكن لديهم خيار آخر”.
واعتبرت أنه يتعين على النظام أن يرحل وأن “من يتصورون أن الوضع الحالي سيستمر هم مخطئون تماما في حساباتهم، لأنه إذا استمر فنكون أمام انهيار الدولة وخلق أوضاع فوضوية”، مشيرة إلى أن “البلاد في حاجة لأجوبة حقيقية للمشاكل السوسيو اقتصادية والمزيد من الحرية. نحن في حاجة أيضا لتوضيح المسؤوليات وصلاحيات المؤسسات، ولتغيير النظام برمته، وليس فقط تغيير الرجال”.
وعبرت عن أسفها إزاء “الغياب التام والفعلي للقوانين، بما فيها الدستور”، معتبرة أنه يتعين على الشعب أن يأخذ مصيره بين يديه قبل أن يقع ما لا تحمد عقباه. وحذرت من أنه “حتى لو كان النظام قد قدم مرشحا آخر، فإن الخطر سيظل قائما، مع التلاعب بالاقتراع لفرضه بالقوة”.
ولم تستبعد حنون حدوث تزوير انتخابي، محذرة من عواقبه لأنه “إذا كان هناك تزوير، وقد بدأ فعلا مع جمع التوقيعات، فإن القوى الأجنبية ستستعمله كورقة ضغط لإملاء شروطها”.
ووصفت ب”الغريب” مقترح بوتفليقة تنظيم ندوة وطنية، خلال سنة 2019، إذا ما تم انتخابه، تجمع كافة الفاعلين في الساحة السياسية والمجتمع المدني، معللة ذلك بأنه “باعتباره الرئيس الحالي، لديه صلاحية تسوية الأمور دون انتظار الولاية المقبلة”.

  •   
  •   
  •  
  •  

مقالات ذات صلة

إغلاق