إعلان
إعلان

رسالة إلى فقهاء القانون : ساعدونا جزاكم الله خيرا

“الحصول على المال بواسطة التهديد بنشر أمور شائنة” ، هي التهمة التي وُجِّهت للزميل عادل قرموطي ، على خلفية القضية التي تم حبكها ضده ، في مشهد يدفعنا للتساؤل عما إذا كنَّا نعيش في مغرب 2019 , الذي يسعى إلى قيادة القارة السمراء في جميع المجالات ، أم أن ما وقع مجرد حلم سينجلي بعد بزوغ فجر الحقيقة !

 

و حتى التصريحات التي أدلى بها محمد خباشي ، و التي ننشرها لكل غاية مفيدة ، لم تتضمن عبارة التهديد ، ولا توحي بأن في القضية تهديد الذي سطره المشرِّع ، إما شفويا أو كتابيا ، بينما كل ما قدَّمه خباشي ،وهو ادعاؤه بناءا على صحافيين ، يقول بأن قرموطي  قد أخبرهم أنه يريد المال أو نصيبه من الإشهار إن صح التعبير .

 

و لنفترض جدلا أن الزميل قرموطي قد طالب بالمال من الصحفيين الذين نتمسك بالكشف عن هويتهم ، نتساءل عن محل التهديد من اعراب هذه الواقعة ، علما أن خباشي قد قدم مقالات ، قد سبق نشرها على موقع “المحرر” ، و أن التهديد عادة ما يأتي قبل الفعل وليس بعده.

 

الشكاية التي تقدم بها خباشي ، تفيد بأن الرجل ، و قبل أن يقوم بتحريك رجال الأمن كيف شاء،خلال عملية التربص بالزميل قرموطي  ، فإنه تحول إلى محلل قضائي بعدما أنهى شكايته ؛ “مما يعني أن جميع المقالات التي تم نشرها كانت بهدف ابتزاز الشركة التي أسيرها من أجل مده بمبالغ مالية”.أي أنه استنتج أن زميلنا كان بصدد ابتزاز شركته.

 

على العموم نستنجد بعلماء القانون و الملمين به قراءة محاضر الضابطة القضائية ، و استخراج ما يفيد بالتهديد ، سواء في ما صرح به محمد خباشي ، أو في المحاضر و التقارير الإخبارية .. ولكم منا جزيل الشكر 

 

المحرر – الرباط 

مقالات ذات صلة

إغلاق