تقرير يكشف اتساع الفوارق الاجتماعية بالمغرب

المحررـ متابعة

ذكرت جريدة “المساء” في عددها ليوم الاثنين، أن ثروة ثلاثة مليارديرات بالمغرب بلغت حوالي 4,5 مليارات دولار سنة 2018، في حين كشف تقرير جديد لمنظمة “أوكسفام المغرب” أن 1,6 مليون مغربي يعيشون الفقر والتهميش وانعدام الضروريات الأساسية.

وتوضح المعادلة أن أجيرا يتقاضى الحد الأدنى للأجور يلزمه 154 سنة حتى يصل إلى ما يتقاضاه ملياردير مغربي في 12 شهرا، هذا ورصد التقرير خسائر ضريبية تصل إلى 2,45 مليار دولار، بسبب التهرب الضريبي للشركات متعددة الجنسيات، يقول المصدر.

وأكد التقرير أن المغرب يعرف اتساعا كبيرا من حيث الفوارق الاجتماعية، كما أن النظام الجبائي غير العادل هو ما يعطل التنمية الاجتماعية ويعمق الفجوة بين الأغنياء والفقراء، بالإضافة للسياسات العمومية الغير الملائمة والتي تستجيب لتوصيات المؤسسات المالية الدولية، يضيف المصدر.

وأطلقت المنظمة حملتها “ضريبة عادلة من أجل مغرب منصف” مع شركائها في المجتمع المدني، ودعت المواطنين والمواطنات إلى ضرورة جعل محاربة الفوارق الاجتماعية من الأولويات السياسية في المغرب، حسب نفس الجريدة.

مقالات ذات صلة

إغلاق