تعيين أربعة مغاربة أعضاء في لجان اللجنة الأولمبية الدولية

المحررـ متابعة

تم تعيين أربعة مغاربة من قبل رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ ، أعضاء في ثماني لجان للجنة لعام 2019.

وهكذا، عينت نوال المتوكل ، نائبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ، في خمس لجان هي لجنة المرأة في الرياضة ، لجنة التواصل ، لجنة الشؤون العامة والتنمية الاجتماعية من خلال الرياضة ، لجنة التنسيق للألعاب الاولمبية الصيفية للشباب دكار2022 ولجنة تنسيق للألعاب الاولمبية الصيفية لوس انجلس 2028 .

وتعتبر المتوكل ، أول امرأة عربية وأفريقية في تاريخ الألعاب الأولمبية تفوز بميدالية ذهبية (لوس أنجلوس ، 1984) ،عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية منذ عام 1997 ، وقد شغلت عدة مناصب.

من جانبه، تم تعيين هشام الكروج عضوا في لجنة محيط الرياضيين. وكان قد تم انتخاب الكروج عام 2004 عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية ولجنة الرياضيين.

وتم تعيين نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية المغربية ، السيد كمال لحلو ، في لجنة التسويق. ويأتي هذا التعيين لتكريس مسار السيد لحلو الاستثنائي ضمن الحركة الأولمبية.

والسيد كمال لحلو عضو في المجلس التنفيذي لجمعية اللجان الأولمبية الوطنية الأفريقية ونائب رئيس جمعية اللجان الأولمبية الفرنكوفونية. وكان قد تم تعيينه في يناير الماضي عضوا في لجنة التسويق ومصادر تمويل جديدة داخل جمعية اللجان الأولمبية الوطنية.

أما السيدة بشرى الحاج رئيسة الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة، فقد أعيد تعيينها بلجنة الثقافة والتراث الاولمبي.

والسيدة حجي ، نائبة رئيس الاتحاد الدولي للكرة الطائرة ، حاصلة على دبلوم « النساء ورياضة الاستحقاق » الممنوح من قبل اللجنة الأولمبية الدولية، هي أيضًا عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي للكرة الطائرة ، وترأس اللجنة النسائية للاتحاد العربي للانضباط.

وقالت اللجنة في بيان « مع شغل النساء ل 45.4 في المائة من المناصب في لجانها السبعة والعشرين الآن – وهو رقم قياسي تاريخي – تواصل اللجنة الأولمبية الدولية إحراز تقدم في مجال المساواة بين الجنسين ».

منذ عام 2013 ، وبعد اعتماد الاجندة الأولمبية 2020 ، تزايدت مشاركة المرأة في لجان اللجنة الأولمبية الدولية بأكثر من الضعف. بالإضافة إلى ذلك ، هناك ثلاث لجان أخرى ترأسها الآن نساء ، وفق المصدر نفسه.

وقال البيان إنه بالإضافة إلى المساواة بين الجنسين ، يمثل تمثيل الشباب في لجانه أولوية أخرى للجنة الأولمبية الدولية.

مقالات ذات صلة

إغلاق