تفاصيل تعرض الحارس الشخصي السابق للملك الحسن الثاني لمحاولة اغتيال

المحررـ متابعة

كشفت مصادر مقربة أن محمد المديوري، الرجل القوي في عهد الملك الراحل الحسن الثاني، نجا يوم الجمعة 17 ماي، من محاولة اغتيال أثناء توجهه صوب مسجد “الأنوار” في حي جليز بمدينة مراكش.

وقالت المصادر ذاتها إن المديوري الذي كان يعتبر أقوى وأمهر حراس الملك الراحل، اعترض طريقه أربعة أشخاص مسلحين واستهدفوا سيارته واعتدوا على سائقه الخاص.

وعلى إثر ذلك قام الحارس الأسطوري للحسن الثاني بوضع شكاية لدى الشرطة القضائية بمدينة مراكش، وأكد فيها أن أحد الأشخاص الأربعة كان يحمل معه مسدسا ووصف ما تعرض له بمحاولة اغتيال قائلا إنه نجا منها بأعجوبة.

وأطلق الأمن في محيط المكان الذي وقع فيه الحادث حملة تمشيطية غير مسبوقة للبحث عن خيط يوصلهم إلى الأشخاص الأربعة، كما تم فتح تحقيق في الواقعة خاصة لتحديد حقيقة توفرهم على سلاح ناري.

ويذكر أن المديوري البالغ من العمر 81 سنة، قد تواجد مع الملك الحسن الثاني لمدة 25 سنة كان خلالها أقرب حراسه الشخصيين وأقواهم، وعرف عنه أنه كان ماهرا جدا في التصويب بالمسدس وأنه لا يخطئ أهدافه وإن كانت صغيرة الحجم وعلى مسافة بعيدة.

مقالات ذات صلة

إغلاق