نزيف هجرة الأدمغة المغربية.. فرنسا تستحوذ على حصة الأسد

المحررـ متابعة

أفادت يومية “العلم”، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، بأن نزيفهجرة الأدمغة المغربية صوب الخارج لا يزداد إلا حدة.

وأضافت اليومية، بأن هذا ما تؤكده عدة تقارير، بل وتقر به مجموعة من الدول المتقدمة التي تعمد إلى استقطاب الكفاءات المغربية.

وتكشف إحصائيات الفيدرالية المغربية لتكنولوجيا المعلوميات والاتصالات، أن المعاهد المغربية تخرج حوالي 8 آلاف خبير في مجال تكنولوجيا المعلوميات سنويا، غير أن ما بين 10 و20 في المئة من هؤلاء يهاجرون إلى الخارج.

وتستحوذ فرنسا على حصة الأسد من الأدمغة المهاجرة من المغرب.

وفي هذا الإطار دائما، يؤكد خبراء على أن الاستنزاف الذي يتعرض له المغرب على مستوى الكفاءات التي استثمر فيها الكثير، ستكون له انعكاسات سلبية على المدى القريب والمتوسط، إذ ستخسر بلادنا مساهمات هذه الكفاءات في نهضتها، وحتى استمرارية بعض المرافق التي تتعرض لاستنزاف قوي، مما سيضطر الدولة المغربية للبحث عن طرق لسد هذا الخصاص…

هذا الخبر، بالإضافة إلى أخبار أخرى.. تجدونها ضمن عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الثلاثاء ..

مقالات ذات صلة

إغلاق