رغم اقرار عدم دستوريته .. قانون الاطار التعليمي يثير اعجاب حزب التقدم و الاشتراكية

قال المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، أن مصادقة لجنة التعليم والثقافة والاتصال، بمجلس النواب، بالأغلبية، على مشروع القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي قرار صائب و جدي.

وشدد الحزب في بلاغ له، عقب اجتماعه الدوري الثلاثاء 16 يوليوز الجاري، على ضرورة الإسراع باستكمال مسطرة المصادقة النهائية على القانون الإطار 51.17، وإخراجه إلى حيز الوجود في أقرب الآجال.

وأوضح حزب “الكتاب”، أن مشروع القانون الإطار، سيمنح إمكانيات أوسع للشروع الجدي في إعادة الاعتبار لمكانة المدرسة العمومية، والانكباب على القضايا البيداغوجية، وعلى ملفات البرامج والمناهج، وكذا على سبل الارتقاء بالأوضاع المادية والمعنوية والتكوينية لنساء ورجال التعليم، بأفق بلوغ تعليم مُعَمَّم وجَيِّد يكفلُ تكافؤ الفرص والمساواة بين مختلف الفئات والمجالات.

وأكد بلاغ حزب بنعبد الله، على ضرورة تعزيز اتجاه العام الذي يتعين أن يسير فيه التعاطي مع مسألة لغات التدريس، بالشكل السليم والمتوازن، والذي يستند إلى الاعتماد الأساسي على اللغتين الوطنيتين مع الانفتاح على اللغات الأجنبية.

ويشار إلى أن لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، صادقت الثلاثاء 16 يوليوز الجاري، بالأغلبية على مشروع القانون الإطار رقم 51.17 يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، حيث صوت على المشروع 25 نائبا برلمانيا، فيما عارضه برلمانيان محسوبان على حزب العدالة والتنمية، فيما امتنع عن التصويت ثلاثة آخرين.

مقالات ذات صلة

إغلاق