العثماني يبدأ اجراءات التعديل الحكومي

يستعد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ورئيس أحزاب الأغلبية الحكومية، لجمع زعماء هذه الأحزاب في الأيام القادمة، من أجل تنفيذ القرار الملكي، الذي أعلنه من خلال خطاب عيد العرش الأخير، والمتعلق بالتعديل الحكومي المرتقب.

وحسب معطيات ، فإن العثماني أخطر بعض زعماء أحزاب الأغلبية برطيقة غير رسمية، أنه سيعقد اجتماعا لأغلبيته الحكومية في الأيام القليلة المقبلة، من أجل مناقشة شكل التعديل الحكومي المرتقب.

وسينعقد هذا الاجتماع بعد أن تتضح الصورة لدى العثماني بخصوص القطاعات التي من المرتقب أن بشملها التعديل الحكومي، وهي القطاعات، التي لم يقتنع الملك محمد السادس بأداء وزرائها، أو القطاعات التي تم فيها تعيين وزير عليها ولم يعد داعي لها.

وبعدما لفت الملك محمد السادس إلى أن التغييرات المقبلة ستطال حتى مسؤولي مؤسسات عمومية كبيرة، خاصة تلك المؤسسات التي أعطة الدستور والقانون السلطة لرئيس الحكومية بتعيين مسؤوليها، فإن العثماني “ينتظر” أن تتضح الصورة لديه بالكامل حول المطلوب منها، بناء على الخطاب الملكي.

وكان الملك محمد السادس قال في خطاب العرش الأخير، “نكلف رئيس الحكومة بأن يرفع لنظرنا، في أفق الدخول المقبل (قبل افتتاح السنة التشريعية التي تبدأ عادة في الجمعة الثانية من شهر أكتوبر)، مقترحات لإغناء وتجديد مناصب المسؤولية، الحكومية والإدارية، بكفاءات وطنية عالية المستوى، وذلك على أساس الكفاءة والاستحقاق”.

وأوضح ملك البلاد “هذا لا يعني أن الحكومة الحالية والمرافق العمومية، لا تتوفر على بعض الكفاءات. ولكننا نريد أن نوفر أسباب النجاح لهذه المرحلة الجديدة، بعقليات جديدة، قادرة على الارتقا ء بمستوى العمل، وعلى تحقيق التحول الجوهري الذي نريده”.

ولفت الملك إلى أن المرحلة المقبلة من تاريخ المغرب تحتاج “جيلا جديدا من المشاريع”، الأمر الذي يتطلب “نخبة جديدة من الكفاءات، في مختلف المناصب والمسؤوليات، وضخ دماء جديدة، على مستوى المؤسسات والهيئات السياسية والاقتصادية والإدارية، بما فيها الحكومة”.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق