ستيني يضرم النار في جسده أمام منزل أصهاره

لأسباب مجهولة، أقدم رجل في عقده السادس، على وضع حد لحياته، صباح الثلاثاء ثاني أيام العيد، بطريقة مأساوية ومفجعة.
الرجل الستيني، قام بإحراق نفسه أمام منزل أصهاره، بمدينة مراكش، وذلك على خلفية نزاع عائلي لم يكشف عن نوعه أو مسبباته.
وحسب مصادر إعلامية، فإن الرجل المنتحر، لديه مشاكل مع عائلة زوجته، التي انجب منها ثلاثة أبناء، وقرر أن ينهي حياته بشكل مأساوي وامام أعين الجميع.
وقد لفظ الرجل انفاسه الاخيرة، متأثرا بالحروق البليغة التي أصيب بها، وقد سارعت السلطات الامنية إلى مكان الواقعة، وحاولوا إنقاذ الرجل إلى أن تكلم المحاولات باءت بالفشل.
هذا وتم فتح تحقيق من طرف المصالح الأمنية لمعرفة أسباب الحادث، فيما تم نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى إبن طفيل بمراكش.

مقالات ذات صلة

إغلاق