اختفاء مشجعين من فريق الجيش الملكي بعد مباراة فريقهم مع الوداد البيضاوي

كشفت مصادر متطابقة ل”المغرب اليوم” عن اختفاء مشجعين لفريق الجيش الملكي لكرة القدم منذ أحداث الشغب التي سبقت مباراة الكلاسيكو التي جمعت الفريق العسكري بالوداد البيضاوي.

وأوضحت المصادر ذاتها أن أسرتي الشابين اللذين يبلغان من العمر 18 سنة تواصل البحث عنهما رفقة أصدقائهما دون جدوى, علما أنهما كانا ضمن قافلة المشجعين التي تعرضت لهجوم عنيف أثناء توجهها من الرباط صوب الدار البيضاء.

ويأتي حادث الاختفاء الغامض في الوقت الذي كشفت السلطات المحلية لإقليم مديونة أن شخصا لقي مصرعه إثر سقوطه من أعلى سيارة من الحجم الكبير كانت تقل مشجعين لفريق الجيش الملكي، بعد اعتراضهم من قبل مجموعة من المحسوبين على أنصار فريق الوداد الرياضي البيضاوي، وذلك على مستوى منطقة الهراويين.

وأوضحت السلطات المحلية أن بعض الأفراد المحسوبين على مشجعي فريق الوداد الرياضي البيضاوي كانوا قد عمدوا إلى اعتراض مشجعي فريق الجيش الملكي ورشقهم بالحجارة، قبل أن يتطور الأمر إلى مواجهات بين الجانبين، نجمت عنها إصابة 5 أشخاص بجروح نقلوا على إثرها إلى المستشفى الإقليمي بمديونة لتلقي الإسعافات الضرورية.

وأضاف المصدر ذاته، أن القوات العمومية تدخلت لفض هذه المواجهات وتحرير حركة السير والجولان التي تمت عرقلتها أثناء أعمال الشغب هاته، كما جرى توقيف 6 أشخاص يشتبه في تورطهم في هذه المواجهات، حيث تم الاحتفاظ بهم رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما لا تزال الأبحاث والتحريات متواصلة للكشف عن ملابسات هذه الأحداث وتوقيف كافة المساهمين والمشاركين المحتمل تورطهم فيها.

مقالات ذات صلة

إغلاق