دراجة نارية تودي بحياة خمسينية بحي مولاي رشيد بالدار للبيضاء

لقيت سيدة في عقدها الخامس مصرعها، مأثرة بجروجها، ليلة أمس الأحد 6 أكتوبر الجاري، في حادثة سير مروعة، بشارع الخليفة اسماعيل وتحديدا في المجموعة 3 التابعة لحي مولاي رشيد بالدار البيضاء.

مصدر صحفي ،أورد أن الضحية لفظت أنفاسها الأخيرة، جراء قوة الاصطدام الذي تعرضت له بسبب السرعة الجنونية التي كان يقود بها صاحب دراجة نارية من طراز “103” وهو في حالى غير عادية، ما تسبب لهذه الأخيرة بجروح متفاوتة الخطورة على مستوى الرأس والوجه، نقلت على إثرها لمستعجلات مستشفى مولاي رشيد، قبل مفارقتها الحياة.

المصدر ذاته أضاف أنه فور إشعارها حلت عناصر الأمن بتعليمات من النيابة العامة مرفوقة برجال الوقاية المدنية لعين المكان قصد معاينة الحادث وإجراء المتعين، حيث تم نقل جثة الهالكة صوب مستودع الأموات بحي الرحمة.

ويذكر أن صاحب الدراجة النارية الذي تسبب في مصرع السيدة المسنة، الذي لاذ بالفرار إلى وجهة غير معلومة مباشرة بعد وقوع الحادث،لازال هاربا لحدود كتابة هذه الأسطر

مقالات ذات صلة

إغلاق