حياة مصور صحفي في خطر و دعوات لانقاذه

يعيش الزميل نور الدين بلحسين، المصور بجريدة “رسالة الامة”، لسان حزب الاتحاد الدستوري، معاناة حقيقية داخل احدى المستشفيات بمدينة الدار البيضاء، حيث يرقد منذ أسابيع، بعد إصابته بمرض السكري، قد ينتج عنه بتر رجله.

واستغربت مكونات الجسم الصحفي وأصدقاء وزملاء نور الدين بلحسين، المعروف بمهنيته وأخلاقه العالية، عدم التدخل من أجل انقاذ حياته، خاصة حزب الاتحاد الدستوري .

وفي هذا الصدد، أوضح الزميل محمد السائيل، المصور الصحفي عن جريدة ” العالم الرياضي”، أن حالة نور الدين بلحسين ” ألمتني كثيرا، لكونه شخصا طيبا وذو اخلاق عالية”، مضيفا أن اللقاءات التي جمعتنا في مناسبات عديدة خصوصا الرياضية منها، “خلفت لدي انطباعا لرجل يستحق كل الدعم والمؤازرة لانقاذه من الوضع الحالي المزري الذي يعيشه”.

ودعا السائيل، كافة الزملاء، وكذلك والهيئات النقابية، خصوصا الجمعية المغربية للصحافة الرياضية، التي كان الزميل بلحسين يسهر على تأسيس فروعها، إلى التدخل بكافة الوسائل المتاحة، سواء ماديا أو معنويا، من أجل مساعدة ومؤازرته.

مقالات ذات صلة

إغلاق