بطاقة الفنان.. عائلات تستفيد من البطاقة على حساب مهنيين ممارسين والوزير يتوعد بمحاسبة اللجنة

 

كما كان متوقعا، وخارج كل الأعراف والقوانين المنظمة للبطاقة المهنية للفنان، منحت لجنة البطاقة المهنية للفنان والبطاقة المهنية لتقنيي وإداريي الأعمال الفنية، بعد تماطل دام لمدة طويلة، 800 بطاقة مهنية جاءت فيها أسماء عائلات بأكملها وأسماء بينها وبين الفن والثقافة غير “الخير والاحسان” كما طبعها تكرار مقصود لعدد من الأسماء في الوقت الذي أقصيت فيه أسماء فنانين حقيقيين بدل أسماء منحت لها البطاقة ولم يسجل يوما أن كان لها فعل فني او ثقافي خلال ثلاث سنوات الأخيرة كما تنص على ذلك القوانين المنظمة للبطاقة فما بالك بأسماء لم تشتغل نهائيا في الفن وتم إعلان أسمائها على أنها مستفيدة من البطاقة لا لشيء سوى قربها من لوبي “باك صاحبي”.

وفي اتصالنا بوزير الثقافة حسن عبياية لاستفساره عن استفادة أناس خارج المهنة من بطاقة الفنان، حمل المسؤولية للجنة التي قال عنها بأن لها رئيس وأعضاء وهم من يتحملوا مسؤولية اختياراتهم، في الوقت الذي قطع فيه وعدا بأنه لن يكون متساهلا مع التلاعبات والاختلالات التي طبعت كل مراحل تسليم هذه البطاقة منذ انطلاقها.

من جهة ثانية، دفعت هذه الخطوة التي وصفها البعض بأنها غير محسوبة وبأنها تدخل في باب الارتجالية ولامبالاة، بكثيرين إلى الاصطفاق إلى جانب موقف الوزير عبياية تجاه الاستنزاف المتعمد من قبل أسماء بعينها لدعم الوزارة باسم المهنيين، وذلك بعدما انكشفت لعبة اللوبي الذي ظل يسارع الخطى لضم أسماء وإعطاء شرعية للاستفادة المشبوهة لعدد كبير من الفرق في مواجهتهم لقرارات الوزير عبياية.

وسنعود بالتفاصيل للأسماء التي تضمنتها اللوائح التي كشفت عنها لجنة البطاقة المهنية للفنان، لنبرز الطرق المشبوهة التي تقف وراء منحهم البطاقة على حساب فنانين تعمدت اللجنة إقصاءهم لأسباب غير واضحة.

يتبع…..

مقالات ذات صلة

إغلاق