صور حصرية/تفاصيل شراء مبديع لفيلا بفرنسا في إسم إبنه الطالب بـ600 مليون

لازال جدل التصريح بالممتلكات لدى المجلس الأعلى للحسابات والخاص بالوزير السابق و البرلمني الحالي ‘محمد مبديع’ يثير الكثير من التساؤلات حول صحته.

فبعدما سبق لذات الوزير أن صرح في برنامج إذاعي أنه لا يملك غير شقة قام بشرائها بقرض بنكي، فيما لايزال يقيم بمنزل والده بالفقيه بنصالح، فان منبر Rue20.Com حصل على وثيقة لفيلا إشتراها في إسم إبنه بحي راقي بمدينة نانسي الفرنسية التي لا تبعد عن دولة اللوكسومبورغ الجنة الضريبية بأوربا وملاذ تبييض الأموال، سوى بعشرون كلمتراً.

الفيلا رقم 12 والتي إشتراها مبديع في إسم إبنه بشارع رئيسي وبالضبط بزنقة ‘بوجولي’، تقدر قيمتها بـ600 مليون سنتيم مغربي، وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول الطريقة التي تم بها نقل هذا المبلغ الى خارج المملكة، في الوقت الذي لم يكن إبن مبديع سوى طالب ينتظر حوالات بريدية من المغرب لأداء مصاريف الدراسة و الكراء.

و كان تأسيس شركة في إسم إبنه الطالب، هي القطرة التي أفاضت كأس الشبهات، حيث قام مبديع الابن بتأسيس الشركة وهو لازال طالباً وفِي نفس الفترة التي كان فيها والده وزيراً للوظيفة العمومية، بدعم من مقاول صديق لمبديع بالفقيه بنصالح، وهو في نفس الوقت مقاول بالمغرب، ليتبين حجم الشبهات التي تحوم حول كل هذا الملف.

وكان مواطنون قد اتهموا مبديع بالاستيلاء على أراضيهم مستغلاً إسم المٓلك، في سابقة خطيرة، ما يدعو الى تدخل المفتشية العامة لوزارة الداخلية و النيابة العامة للتحقيق في هذه الثروات الهائلة و مصادرها، خاصة وأن الأمر يتعلق بشخصية سياسية في منصب المسؤولية.

مقالات ذات صلة

إغلاق