وهبي أمام الفتيت: القوات المساعدة ماخصهاش دير العنف ولا يجوز المس بالسلامة البدنية للمواطن

حذر عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، من استعمال القوات المساعدة للعنف مع الأشخاص الذين خرقوا تدابير حالة الطوارئ، ومساس مقاطع متداولة لاستعمال العنف ضد المواطنين بصورة المغرب في تدبيره لهذه الأزمة.

وقال وهبي، في حديثه اليوم الإثنين، أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، خلال دراسة مشروع مرسوم متعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية، إن المغرب مثل نموذجا في هذه المرحلة والجميع تحمل بعبء مسؤوليته في هذه الظرفية، من جيش وشرطة وقوات عمومية.

 

وتحدث وهبي عن وجود بعض الاختلالات التي تقع في تدبير هذه المرحلة، وتسيء حسب قوله لكل الجهود المبذولة،  مضيفا أن “القوات المساعدة ماخصهاش دير العنف، وحتى العنف الصغير خصها توقفو لأنها تعطي صورة للعالم أننا ندير المرحلة بعنف”.

واعتبر وهبي أن هناك إجراءات قانونية يمكن إخضاع مخترقي الترابير القانونية لها، قائلا “هناك الإجراءات القانونية، لي مابغاش يلتزم اعتقلو ديرلو المتابعة”.

وشدد وهبي على أنه لا يجوز المساس بالسلامة البدنية للمواطن المغربي، وكان من الممكن تجاوز هذه التصرفات حتى لا تمس صورة المغرب.

وفي ذات المداخلة، نبه وهبي وزارة الداخلية إلى الإشكال الذي سيطرحه تمديد حالة الطوارئ في صفوف الأسر الفقيرة، داعيا وزارة الداخلية للتفكير في صيغة لتوزيع المساعدات بطريقة لا تثير الضجة، وذلك بتنسيق بين الوزارة ومختلف الفاعلين لسد حاجة الأسر الفقيرة، والتي تكسب قوت يومها من القطاعات غير المهيكلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق