سابقة.. صيادو الكنوز يستغلون الحجر لتخريب مسجد بحثا عن ضالتهم (صور)

لم تسلم حتى بيوت الله من جشع اللاهثين وراء الكنوز التي يعتقد أنها مدفونة في باطن الأرض بعدد من البقاع عبر ربوع المملكة.

ففي حادث غريب، أقدم صيادون محتملون للكنوز على تخريب محراب أحد المساجد الواقعة بمدشر الخطوط التابع لقیادة بني كرفط بإقليم العرائش، مخلفين حفرا كبيرة يعتقد أنها ناتجة عن عملية للبحث عن كنزن كان مدونا بذات المسجد من غابر الزمان، مستغلين في ذلك حالة الطوارئ الصحية التي يعيشها المغرب.

العملية خلفة استياء وغضبا بين ساكنة المنطقة نظرا لما تحظى به المساجد والمنشآت الدينية من قداسة لديهم، ولكون هذه العملية أول مرة تقع داخل بناية دينية بهذه الجماعة.

وفور علمها بالواقعة حلت عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية بعين المكان قصد معاينة مسرح الحدث وفتح بحث قضائي للوقوف على ملابسات القضية.

ولم يذك ما إن كانت عملية الحفر التي تمت داخل المسجد الذكور أسفرت عن استخراج ما يعتقد أنه كز أم لا؟

 

مقالات ذات صلة

إغلاق