المحتجون بفيكيك.. الجزائر ارتكبت جريمة إنسانية بعدما حاصرتنا في أرضنا التي ورثناها

اعتبر المحتجون من ساكنة فيكيك أن ما يحدث في المنطقة الحدودية بين المغرب والجزائر من إقتطاع أراضي العرجة هو حصار دولة لشعب ليس بشعبها.

وقال المحتجون ليلة أمس:” فأن تحاصرنا الجزائر في أرضنا التي ورثناها من أجدادنا عبر اقتطاع مجالات حيوية وبيئية والعمل على إتلافها هي جريمة مزدوجة وجريمة إنسانية وجريمة بيئية، فهي محاولة تجويع الساكنة بقطع أرزاق وممتلكاتها والساكنة ليس لها أي مصدر رزق غير أرضها في هذا المجال الحيوي المحيط بواحة فكيك على ضفاف أنهار موسمية.

وأضاف المحتجون:” أن ما يسجله التاريخ أن المناطق المسلوبة في العرجة ..لن تكن أبدا موضوع نزاع بين الفكيكين وبين أفراد القبائل الجزائرية المجاورة، واستغلال الجزائريين لتلك الأرض هو إقرار من الإخزة الجزائريين على أن هذه الأرض ملك لأهل فكيك”.

ورفع المحتجون شعارات تطالب الدولة المغربية بالتدخل العاجل لوضع حد للإستفزازات الجزائرية.

 

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد