“الوجوه القديمة” تعطل إعلان تشكيلة حكومة أخنوش

يبدو أن إعلان تشكيلة حكومة أخنوش قد يستغرق مزيدا من الوقت، بسب تحديات أبرزها الوجوه القديمة التي تثير حفيظة الدوائر العليا.

ووفق مصادر صحفية، فإن هندسة الحكومة الجديدة تواجه تحديات “الوجوه القديمة”، الأمر الذي أثار تحفظ “الدوائر العليا”، وعطل الإعلان عن تشكيل حكومة؛ عزيز أخنوش، التي كان مرتقبا أن يتم تعيينها قبل نهاية الأسبوع.

وأضافت المصادر ذاتها، أن عددا من الشخصيات التي سبق لها تقلد مسؤوليات حكومية سابقا أصرت على الترشح مجددا للاستوزار، وهو ما قوبل بالرفض المطلق، إذ المنطق الذي ساد المشاورات السياسية الممهدة لتشكيل الحكومة يقتضي الأخذ بشرطي “الكفاءة” و”تجديد النخب”.

وقبل أيام، ذكرت تقارير إعلامية أنه وللمرة الثالثة يرفع أخنوش لائحة بأسماء المستوزرين للديوان الملكي، ويتم رفضها.

ووفق المصدر ذاته فقد  تم رفض لوائح اخنوش الثلاثة بسبب تضمنها وزراء سابقين، وكذا أسماء تتوفر على جنسيات مزدوجة.

ورجحت ذات المصادر، أن يكون عزيز أخنوش قد رفع لائحة أخرى للديوان الملكي يوم الجمعة المنصرم للحسم فيها.

 

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد