ارتفاع في أسعار المحروقات والمواد الغذائية ..مامصير الوعود الانتخابية لأحزاب حكومة أخنوش؟

شمل البرنامج الانتخابي لحزب “التجمع الوطني للأحرار” متصدر نتائج الانتخابات البرلمانية وحزب رئيس الحكومة عزيز أخنوش وعودا كثيرة في مجالات عديدة.

ومع ارتفاع أسعار المحروقات خلال الأسبوع الماضي يطرح المغاربة علامات استفهام كبيرة حول مصير الوعود الانتخابية الكبيرة التي قدمتها الأحزاب المشكلة للحكومة للمواطنين المغاربة.

هذا وتجاوز الغازوال سقف 10 دراهم، و12 درهما بالنسبة إلى البنزين، وهي أرقام أثارت سخط أرباب محطات الوقود الذين طالبوا الحكومة بالتدخل لاتخاذ إجراءات عاجلة لحماية القدرة الشرائية للمستهلك، عبر الحفاظ على استقرار أسعار المحروقات، وحملوها مسؤولية هذه الزيادات.

وبدورها عرفت بعض المواد الغذائية خلال الأسابيع الماضية، ارتفاعا في الأسعار في مختلف الأسواق المغربية.

وحسب أرقام المندوبية السامية للتخطيط فقد همت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شتنبر وأكتوبر 2021 على الخصوص أثمان “الخضر” بـ4,7 في المائة و”اللحوم” بـ2,7 في المائة و”السمك وفواكه البحر” بـ1,4 في المائة و”الزيوت والذهنيات” بـ1 في المائة و”الحليب والجبن والبيض” و”القهوة والشاي والكاكاو” بـ0,7 في المائة.

ومع ارتفاع الأسعار يبقى السؤال مطروحا هل سيتمكن التحالف الحكومي من الإلتزام بوعوده “المعسولة” التي قدمها للمغاربة قبل الإستحقاقات الإنتخابية.

 

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد