ماء العينين تتهم حكومة أخنوش بترك أزمة الغلاء تستشري لمطاردة الموظفين بسبب الجواز الصحي

اتهمت آمينة ماء العينين القيادية في حزب العدالة والتنمية حكومة عزيز أخنوش بترك أزمة الغلاء تستشري في المحروقات والمواد الغذائية، لتتفرغ لمطاردة الموظفين بسبب الجواز الصحي.
وقالت ماء العينين في تدوينة على حسابها الرسمي في الفيسبوك:”كل هذه التعبئة الغريبة والمتأخرة ضد عقارب الساعة لفرض “الجواز الصحي” وفرض “الجرعة الثالثة” التي بدا واضحا عدم تجاوب الناس معها تبدو ملتبسة وتثير الكثير من التساؤلات. صحيح أن إجراءات الفرض القهري توجد في كل بلاد الدنيا، غير أنه يوجد في هذه البلاد أيضا نقاش حر مفتوح وتساؤلات، وتفاعل ورفض واحتحاج.”
وأضافت:”في المغرب اتخذت الحكومة قرارات غريبة تفتقد للشرعية، وتخرق الدستور والقانون دون أن يرف لها جفن بعد أن أخرست الألسنة واشترت طوابير التطبيل والتهليل حتى أصبح فجأة كل شيء جميلا وورديا في المغرب ما بعد 8 شتنبر”.
وزادت القيادية في حزب المصباح:”لقد تجرأت حكومة “تستاهلوا أحسن” على اعتبار عدم الإدلاء بجواز التلقيح تعمدا للإنقطاع عن العمل، وقالت أنها ستتخذ الإجراءات المنصوص عليها قانونا بخصوص هذه الحالة مع منع الموظفين والمستخدمين والعمال من ولوج مقرات عملهم….كيف يمكن تبرير كل ذلك دستوريا وقانونيا؟ أم أننا أصبحنا فجأة نشتغل خارج القانون علما أن قانون سن حالة الطوارئ الصحية لا يمكن تحميله وزر أي إجراء مفتقد للشرعية بمخالفته للدستور والقوانين السارية المفعول”.
واتهمت ماء العينين الحكومة بترك أزمة الغلاء المستشري في المحروقات والمواد الغذائية وأزمة العطش وغيرها، لتتفرغ لمطاردة الموظفين بعد أن أصابت كورونا كل البيوت مرات متكررة بالتلقيح وبغيره، مشيرة إلى أن هناك أشياء كثيرة ليست على ما يرام.
وختمت ماء العينين تدوينتها بالقول:”بعد أن أجهزوا على الكثير من الحقوق والحريات، بدؤوا يتوجهون لجيوب الأجراء للاقتطاع من أجورهم الهزيلة المرهقة أصلا بأقساط القروض وواجبات تمدرس الأطفال وفواتير الماء والكهرباء الملتهبة و….فعلا، إنها حكومة “تستاهلو أكثر”.
شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد