أخنوش يتجاهل حرائق الشمال ويختار الرقص على إيقاعات تيميتار

في الوقت الذي تعرف فيه بعض مناطق الشمال حرائق في الغابات أدت إلى تشريد العديد من العائلات، ومقتل سيدة واحدة، وحرق آلاف الهكتارات من الغابات والحقول وتدمير العشرات من القرى والدواوير، اختار رئيس الحكومة عزيز أخنوش حضور مهرجان تيميتار بمدينة أكادير عوض زيارة هاته المناطق والوقوف إلى جانب سكانها.

تجاهل رئيس حكومتنا الموقرة لمايقع لسكان أقاليم الشمال جر عليه سيل من الإنتقادات في مواقع التواصل الإجتماعي.

وكتب الناشط المدني خالد البكاري معلقا على حسابه على فيسبوك ” باش يفتتح رئيس الحكومة ومعاه وزير الثقافة مهرجان تيميتار وهوما ضاحكين ناشطين مبسمين أمام الكاميرات، في الوقت لي الناس فالشمال كتواجه كارثة إنسانية (حرائق، إجلاء عدد كبير من السكان..)، فراها قلة صواب وفهامة وسياسة وكلشي..”

وأضاف البكاري ” المشكل أن رئيس الحكومة ما وجه اي كلمة تضامنية للناس لي تحرقات ديورها وكسيبتها وارضها، ولا للناس لي كيواجهو الحرائق ومعرضين نفسهوم للخطر، سوا من السكان العاديين أو القوات العمومية، ولا كلف نفسو يمشي للعرايش أو القصر او وزان او تازة او.. بحال اي رئيس حكومة مسؤول في مثل هذه الظروف.. خلا هادشي ، ومشا افتتح مهرجان غنائي في اكادير، وهو في كامل تبسيمته وضحكته لي ما تعرفها شمتة أو هبلة”.

وغير بعيد عن مناطق الشمال، تعرضت مناطق في إسبانيا لحرائق منذ أيام، وقال مكتب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إنه سيسافر إلى إكستريمادورا يومه الاثنين لزيارة بعض المناطق الأكثر تضررا  من جراء الحرائق، فهل يقتدي أخنوش صاحب شعار “تستاهلو احسن” بسانشيز ويزور مناطق من أقاليم العرائش ووزان وتازة…؟؟

 

 

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد