صاحبة السمو الأميرة للا زينب تترأس حفل توقيع اتفاقية شراكة لتجهيز أربع مراكز جديدة لرعاية الأطفال

ترأست صاحبة السمو الأميرة للازينب، حفل توقيع اتفاقية شراكة بين العصبة المغربية لحماية الطفولة ووزارة الشباب والثقافة والتواصل، يوم أمس الإثنين 2 أكتوبر 2023 بمقر مركز للا مريم للأطفال المحرومين من الأسرة بالرباط.

وحسب بلاغ لوزارة الثقافة توصلت المحرر بنسخة منهن، فإن هذه الإتفاقية التي تم توقيعها من قبل صاحبة السمو الأميرة للازينب، رئيسة العصبة المغربية لحماية الطفولة والسيد محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل،  تهدف إلى مساهمة الوزارة في تجهيز أربع مراكز جديدة لرعاية الأطفال المحرومين من الأسرة في كل من وجدة وورزازات وطنجة والجديدة، بمساهمة مالية إجمالية قدرها 15،5 مليون درهم.

وللإشارة، فإن تجهيز هذه المراكز، سيعطي دفعة جديدة للأعمال الإجتماعية للعصبة وتمكينها من الرفع من الطاقة الاستيعابية لهياكل التكفل والرعاية بالأطفال في وضعية هشة بالجهات المعنية، تبلغ طاقتها الإجمالية 425 سرير، موزعة كالتالي: وجدة 136 سرير، وورزازات 88 سرير، وطنجة 120 سرير والجديدة 81 سرير.

وفي كلمة بالمناسبة، أشادت صاحبة السمو الأميرة للا زينب، بالجهود الحثيثة التي بذلتها وزارة الشباب والثقافة والتواصل في تطوير الشراكة في مجال حماية الطفولة، وبالخصوص في ما يتعلق بالأطفال في وضعية صعبة، مبرزةً التجربة الإيجابية والمتميزة التي قام بها الطرفين في هذا الميدان، طبقاً للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

ومن جانبه، عبر السيد الوزير عن ارتياحه للنتائج الإيجابية التي حققتها العصبة المغربية لحماية الطفولة، في مجال حماية وصيانة حقوق المستفيدين من خدمات مراكز الرعاية. وفي هذا الإطار، أعرب السيد الوزير عن استعداد وزارته للعمل المشترك مع العصبة، من أجل التنزيل الفعلي لمقتضيات الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، وتعزيز إجراءات وآليات الحماية للفئات المستهدفة، تطبيقاً للتوجيهات الملكية السامية، الداعية إلى تحسين شروط التكفل بالأطفال في وضعية هشاشة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد