من أمزميز..الزعيم اليساري ميلانشون يدعو فرنسا إلى “طي صفحة الغطرسة” وتحسين العلاقات مع المغرب

دعا الزعيم اليساري الفرنسي جان ليك ميلانشون بلاده فرنسا إلى “طي صفحة الغطرسة”.

وأكد ميلانشون الذي بدأ أمس الأربعاء زيارة تضامنية إلى المغرب عقب زلزال الحوز على ضرورة “تحسين العلاقات بين الرباط وباريس”، واعتبر أن “الطريقة في النظر إلى المغرب من الأعلى هي أمر لا يطاق بالنسبة له”.

وقال ميلانشون، الذي أظهر بعض أعضاء حزبه “فرنسا الأبية” دعمهم لجبهة البوليساريو الإنفصالية: “إننا أمام معايير جديدة يجب على الفرنسيين أن يفكروا فيها بعناية أكبر”.

وكان الزعيم اليساري الفرنسي قد حل أمس الأربعاء بمراكش و توجه إلى المناطق المتضررة من الزلزال، تحديداً أمزميز حيث يوجد العديد من الناجين من الزلزال في الخيام.

وصرح من هناك للصحافيين قائلا: “المغرب خرج من هذه الأزمة بشكل مثير للإعجاب، ونحن لدينا دروس نتعلمها هنا من حيث الكفاءة والانضباط والمساعدة المتبادلة”.

ومن المقرر أن تستمر جولة ميلانشون المغربية اليوم الخميس في الدار البيضاء، حيث يتم تنظيم مؤتمر حول كتابه الأخير. ويناقش خلالها تعاون دول البحر الأبيض المتوسط، خاصة في مجال المياه. ومن المقرر أن يعقد اجتماعاً في العاصمة الرباط في اليوم الموالي مع بعض المسؤولين المنتخبين.

وفي يومي الأحد والاثنين المقبلين، من المقرر أن يذهب ميلاشنون أخيرا إلى طنجة، حيث ولد عام 1951 وعاش حتى بلغ الحادية عشرة من عمره. لكن هذا الجزء من إقامته هو “خاص تماما”، وفق مقربين منه.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد