سقطة الشوباني تهدي هجوما مضادا للباكوري

المحرر متابعة

في الوقت الذي لم يجف فيه بعد مداد فضيحة مجلس جهة درعة تافيلالت المعروفة بالسيارات الفارهة، المرتبطة باقتناء السياراتلنواب الرئيس الحبيب الشوباني (حزب العدالة والتنمية)، ها هو المكتب المسير لجهة الدار البيضاء سطات بدوره يسجل فضيحة أخرى يجب أن تسجل في كتاب “غنيس” للأرقام القياسية.

فقد ذكرت مصادر صحفية ، أن مصطفى الباكوري (حزب الأصالة والمعاصرة)، رئيس جهة الدار البيضاء سطات، أحال على مكونات المجلس في جدول أعمال دورة يونيو نقطة تتضمن منح دعم سنوي لجمعية موسيقية بقيمة 500 مليون سنتيم.

وكشفت نفس  المصادر، أن الدعم تم رفضه من طرف جميع مكونات المجلس، على اعتبار أن رئيس الجهة الباكوري عرضه خارج المساطر المعمول بها لمنح الجمعيات.

يبدو أن شطحات الشوباني والباكوري، قد نزعت ورقة التوت عن تلك الشعارات الكثيرة التي ترفعها الأحزاب المتمثلة في تخليق الحياة السياسية وترشيد النفقات، بينما الحقيقة الصادمة هي أن مسؤولي هذه الأحزاب (أيا كان لونها السياسي)، يتربصون بأموال دافعي الضرائب وينتظرون الفرصة المواتية للانقضاض عليها ومنحها لحوارييهم

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة
اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد