جامعة لقجع: عذر أقبح من زلة و كذب بالمكشوف
ع ق

المحرر الرباط

 

في تعقيب لها على ما تداولته وسائل الاعلام حول البدخ في صرف اموال الشعب على الوفود المرافقة للمنتخب الوطني الى روسيا، نفت الجامعة الملكية دعوتها لاية جهة خارج كرة القدم الوطنية ، والممثلة بأعضاء المكتب المديري للجامعة، أعضاء المكتب المديري للعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية، رؤساء أندية البطولة الوطنية الإحترافية بقسميها الأول والثاني، أعضاء المكتب المديري للعصبة الوطنية لكرة القدم هواة ورؤساء العصب الجهوية، فضلا عن اللاعبين المغاربة الحاصلين على الكرة الذهبية الافريقية، هذا إلى جانب 45 رياضيا من الاولمبياد الخاص المغربي.

 

و لم تشر الجامعة الملكية لكرة القدم، في بلاغ نشرته على صفحتها الفايسبوكية، الى عشرات الصحافيين و المصورين الذين تكلفت بمصاريف تنقلاتهم و مبيتهم و مأكلهم بروسيا، رغم أنهم يعملون لصالح مؤسسات اعلامية مستقلة تتلقى الدعم العمومي من وزارة الاتصال لهذا الغرض.

 

من جهة أخرى لم توضح جامعة لقجع الجهة التي تكلفت بحجز أجنحة بأكملها في الملعب الذي احتضن مباراة الاسود، حسب ما ظهر في شريط فيديو تداوله الاف النشطاء، حيث ظهرت فتيات بعين المكان تفند ادعاءات الجامعة اذا ما كانت هي صاحبة الحجز، خصوصا و أن الجميع يعلم باستحالة أن يقوم مشجعون مغاربة بحجز “سويت” بثمن يفوق العشرة ملايين سنتيم.

 

و نسائل السيد فوزي لقجع، عما إذا كانت ميزانية الجامعة خاضعة لسلطته يعمل بها ما يشاء، حتى يقوم باستدعاء كل هؤلاء الاشخاص الذين فاق عددهم، طاقم المنتخب الوطني، و كأننا في دولة لا ينقصها خير، و تتوفر على احتياطي كبير من العملة الصعبة تسير نحو تصريفه تجنبا للتضخم!!! 

 

 

 

  •   
  •   
  •  
  •  

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات مغلقة.