“المداويخ” يهاجمون مايسة لصرف الانتباه عن فضيحة شيخهم

المحرر الرباط

 

بدأت كتائب العدالة و التنمية، منذ صبيحة هذا اليوم، في توجيه الانتقادات لمايسة سلامة الناجي، بعدما أجرت حوارا مع جريدة هيسبريس، أعلنت من خلاله عن تخليها عن افكارها السابقة، و انقلابها على حزب العدالة و التنمية.

 

و حسب عدد من المتتبعين، فان هجمة البيجيديين على مايسة، تأتي بأوامر من جنود الخفاء، الواقفين وراء الكتائب الالكترونية لحزب المصباح، و ذلك بهدف تشتيت انتباه النشطاء صرفه عن فضيحة محمد يتيم، التي احدثت بدورها شرخا في بيت التوحيد و الاصلاح.

 

و في وقت يدافع فيه بعض العدلاويين، عن محمد يتيم بدعوى الحريات الخاصة، يحاولون مهاجمة مايسة بسبب نزعها للحجاب، و هو ما يزيد من فضائح العدالة و التنمية، و يتسبب في نفور اعداد كبير من المواطنين منه، حيث يحمل الاف النشطاء، مسؤولية ما يقع في بلادنا لهذا الحزب الذي فشل في تدبير الشأن الحكومي بشكل ذريع.

مقالات ذات صلة

إغلاق