أخنوش يعطي انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد من مراكش

المحررـ ومع

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، اليوم الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 بمراكش، أن الموسم الفلاحي 2017-2018 اتسم على العموم، بأهمية وانتظام التساقطات المطرية التي مكنت من تحسين مخزون السدود الفلاحية بـ45% مقارنة مع الموسم 2016-2017، إضافة إلى الإجراءات المعتمدة في إطار مخطط المغرب الأخضر وكذا انخراط مختلف المتدخلين في القطاع.

وأكد عزيز أخنوش، على هامش افتتاح الموسم الفلاحي الجديد من جهة مراكش الحوز، أن الموسم الفلاحي المنصرم، عرف إنتاج 103 مليون قنطار من الحبوب، أي بتحسن بنسبة +7%، مؤكدا أن هذا الرقم يعتبر ثالث أحسن إنتاج منذ انطلاقة مخطط المغرب الأخضر.

وأضاف الوزير، أن الموسم الفلاحي سجل كذلك ارتفاعا في إنتاج أهم الزراعات بلغ 50% بالنسبة للزيتون، وبالنسبة للزراعات السكرية تمت تغطية 46% من الاحتياجات الداخلية من السكر، و3,4% بالنسبة للقطاني، كما تم إنتاج 29,2 مليون طن من الحوامض و2 مليون طن من البواكر.

أما الإنتاج الحيواني، يضيف أخنوش، فقد عرف تحسنا بلغ حوالي 7% بالنسبة للحوم الحمراء (590 ألف طن) وما يناهز 2% بالنسبة للحليب (2,55 مليار لتر) والعسل (6100 طن) و13% بالنسبة للحوم البيضاء (690 ألف طن) و29% بالنسبة للبيض (6,3 مليار وحدة) مقارنة مع الموسم الفلاحي المنصرم.

وفيما يخص الصادرات فقد تم رفع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بـنسبة 3%، حيث سجلت زيادة في حجم صادرات البواكر بـ5% علما أن صادرات الحوامض عرفت ارتفاعا بـنسبة 4% والطماطم بـنسبة 2%.

أخنوش تطرق خلال كلمة القها خلال مراسيم إطلاق الموسم الفلاحي 2018-2019، إلى أهم التحفيزات والتدابير لإنجاح الموسم الفلاحي الحالي وتعزيز الدينامية الايجابية التي خلقها مخطط المغرب الأخضر والذي حدد سنة 2020 كأفق محدد لبلوغ أهدافه، فقد خصصت الوزارة حوالي 2,2 مليون قنطار من البذور المختارة، حيث سيتم اعتماد أثمنة تحفيزية لاقتناء البذور المختارة عبر تسويقها بأثمنة بيع مدعمة، وستتم مواصلة العمل بمنحة التخزين (5 دراهم للقنطار للشهر لمدة 9 أشهر في حدود 220 ألف قنطار).

هذا، وسيهم برنامج الإكثار مساحة 70 ألف هكتار بهدف توفير ما يناهز مليوني قنطار من البذور المختارة للحبوب بالنسبة للموسم الفلاحي المقبل، يزيد الوزير.

كما سيتم ضمان تزويد السوق بالأسمدة بما يناهز 680 ألف طن، وتفعيل مكتسبات ونتائج إعداد خرائط التربة المتعلقة بترشيد استعمال الأسمدة ببلادنا (بعد إنهاء تغطية 1,6 مليون هكتار برسم الموسم المنصرم)، حسب وزير الفلاحة والصيد البحري.

وتوقع وزير الفلاحة، أن يتم تسجيل إنتاج قياسي تاريخي بالنسبة للزيتون، حيث من المتوقع أن يصل إلى 2 مليون طن على مساحة منتجة تقدر بـ 957 ألف هكتار مسجلا ارتفاعا بـ22,3% بالنسبة للموسم الماضي (بعد أن حقق ارتفاعا بـ50% بين موسمي 2016-2017 و 2017-2018) أي أن إنتاج الزيتون سيكون قد حقق ارتفاع 72% خلال هذين الموسمين.

ويتوقع أيضا تحقيق إنتاج قياسي تاريخي بالنسبة للحوامض أيضا، حيث تقدر الإحصائيات أن يصل الإنتاج لـ2,62 مليون طن على مساحة منتجة تصل إلى 117٫4 ألف هكتار، أي بارتفاع 17% بالنسبة للموسم السابق، ومردودية قياسية تصل إلى 22,1 طن\هكتار.

وبخصوص المياه المخصصة للري، فقد أكد أخنوش، أن وزارته برمجت مساحة 557 ألف هكتار للري بالدوائر الكبرى، مواصلة تنفيذ البرنامج الوطني للاقتصاد في ماء السقي عبر برمجة تجهيز الضيعات الفلاحية بنظام الري الموضعي على مساحة إضافية تقدر بـ50 ألف هكتار، لتبلغ 610 ألف هكتار، بالإضافة إلى إنهاء أشغال عصرنة شبكات الري من أجل التحويل الجماعي إلى الري الموضعي على مساحة 65 ألف هكتار أي 55% من البرنامج الإجمالي.

إلى ذلك، تمت برمجة وتتبع توزيع حصص المياه المخصصة للري ( 3,37 مليار م3) من أجل ضمان انطلاق عمليات زرع الحبوب والزراعات السكرية وكذا تلبية حاجيات الأشجار المثمرة.

هذا، وقد حضر مراسيم انطلاق الموسم الفلاحي 2018-2019 كل من والي جهة مراكش آسفي “كريم قسي لحلو”، ورئيس جهة مراكش آسفي “أحمد اخشيشن”، وعامل إقليم قلعة السراغنة “هشام السماحي” وعامل إقليم الحوز “عمر التويمي”، ورئيس جامعة الغرف الفلاحية “الحبيب بنطالب” ورئيس الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية “أحمد أوعياش”، وممثلي المجالس المنتخبة ورؤساء الغرف الفلاحية والفدراليات البيمهنية وعدد مهم من المهنيين والفلاحين.

مقالات ذات صلة

إغلاق