السفينة الشراعية التدريبية الألمانية “غورتش فوك” ترسو بميناء طنجة

رست السفينة الشراعية التدريبية التابعة للبحرية الألمانية “غورتش فوك”Gorch Fock ، صباح اليوم الخميس، بميناء طنجة المدينة في محطة ضمن جولة تدريبية تشمل موانئ في إسبانيا والمغرب والبرتغال وفرنسا.
ويعكس رسو السفينة الألمانية بميناء طنجة المدينة، حيث ستقضي الفترة من 18 إلى 22 أبريل الجاري، العلاقات الثنائية الممتازة بين المغرب وألمانيا.
ويتضمن البرنامج حصصا تدريبية لفائدة البحارة المتدربين الألمان، إلى جانب تنظيم أبواب مفتوحة لتمكين سكان مدينة طنجة من زيارة السفينة والتعرف على مرافقها وتجهيزاتها، إلى جانب الاطلاع على تاريخ الملاحة البحرية الألمانية.
وقال زهير مكور، القنصل الفخري لألمانيا بطنجة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن باخرة البحرية الألمانية “غورش فوك” رست صباح اليوم الخميس بميناء طنجة قادمة من ميناء “خيخون” بإسبانيا، في إطار جولة تدريبية تشمل عددا من الموانئ بالبحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي.
وأكد أن سفينة “غورش فوك” تعتبر من أكبر السفن الشراعية للبحرية الألمانية، وتضم 3 صواري، وعلى متنها 234 عنصرا من الضباط والبحارة المتدربين المقبلين على الانخراط في البحرية الألمانية، موضحا أن هذه الزيارة مناسبة لتبادل الخبرات بين البحرية الملكية المغربية ونظيرتها الألمانية.
وتابع القنصل الفخري بأن بإمكان سكان طنجة زيارة السفينة الشراعية يومي السبت والأحد من 10 صباحا إلى 1 زوالا للاطلاع على تاريخ الباخرة التي بنيت بمدينة هامبورغ سنة 1958 خلال مدة لا تتجاوز 3 أشهر و 10 أيام.
وانطلقت سفينة “غورش فوك” من مينائها الرئيسي بمدينة كييل (شمال ألمانيا) بتاريخ 8 مارس الماضي في جولة تدريبية، حيث رست بميناءي خيخون (إسبانيا) وطنجة، على ان تواصل الرحلة إلى ميناء بورتو (البرتغال) وسان مالو (فرنسا)، قبل عودتها إلى ميناء كييل في يونيو المقبل.
وخلال هذه الرحلة تقل السفينة طاقما من بحارة متدربين من ألمانيا وفرنسا وغانا والكاميرون وكولومبيا والسنغال وتايلاند وتوغو.

شارك هذا المقال على منصتك المفضلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد